الدفاع النيابية: عمليات الاغتيال محاولة لخلط الأوراق

أمن
  • 10-05-2021, 20:14
+A -A

بغداد- واع- نور الزيدي

عدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، اليوم الاثنين، عمليات الاغتيال الأخيرة محاولة لإرباك الوضع الأمني وتهديد السلم المجتمعي.

وقال عضو اللجنة محمد حسين في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "عمليات الاغتيال الأخيرة التي طالت الناشطين والصحفيين، تندرج ضمن محاولات خلط الاوراق في ظل الظروف الراهنة وقرب موعد الانتخابات لخلق نوع من الفوضى وزعزعة الامن".

واضاف، "يجب متابعة من يقف خلف تلك العمليات كونه يؤثر سلبا على سمعة البلاد ويربك الوضع الامني، فضلا عن أنه يخلق حالة من عدم الارتياح والقلق لدى المواطنين".

وتابع، أن "تلك العمليات تسهدف البلاد بصورة عامة وليس اشخاصاً محددين والمقصود منها تهديد السلم المجتمعي"، مبينا أن "القضية اكبر من اغتيال شخص بل إنها تهدف لهدم امن الدولة".

وكانت خلية الإعلام الأمني قد أعلنت، اليوم الاثنين، جمع الأدلة والمعلومات للقبض على منفذي محاولة اغتيال الصحفي أحمد حسن في الديوانية.

وأعلنت خلية الاعلام الامني، أمس الاحد، اغتيال الناشط المدني إيهاب جواد في محافظة كربلاء المقدسة.

وذكرت الخلية، في وقت سابق، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن "شرطة محافظة كربلاء المقدسة تستنفر جهودها، بحثا عن العناصر الإرهابية التي أقدمت على اغتيال الناشط المدني إيهاب جواد في شارع الحداد في المحافظة".