وزير الخارجية: سنطلب من الإدارة الأمريكية الجديدة استمرار اجتماعات الحوار الاستراتيجي

سياسية
  • 23-01-2021, 11:30
+A -A

بغداد - واع
قال وزير الخارجية فؤاد حسين، اليوم السبت، إنه سيطلب من الإدارة الأمريكية الجديدة استمرار اجتماعات الحوار الاستراتيجي.
 وأشار حسين خلال محاضرته "السياسة الخارجيّة العراقيّة- التحديات والفرص" التي قدمها في مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية وتابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع)، إلى "جملة التحديات التي تواجه صناع السياسة الخارجيّة، ومنها استقلالية القرار الوطني وصراع المحاور والتحديات الأمنية والاقتصادية"، مُؤكّداً "ضرورة الحفاظ على استقلال القرار الوطني في سياق الدستور والمشاورات السياسية التي تعكس وحدة الرؤية تجاه القضايا المصيرية".
وأضاف، أن "السياسة الخارجيّة هي انعكاس لوحدة القرارات والمواقف الوطنية"، داعياً إلى "النظر بواقعيّة لما يواجه البلد من تحديات".
وأوضح حسين، أن "وزارة الخارجية تعتمد مبدأ التوازن والشراكات المتعددة، والانفتاح على جميع الأطراف في إطار الدستور والقوانين النافذة"، مُشيراً إلى أن "مبادئ حُسن الجوار والثقافة والتاريخ وغيرها مما يشكّل ثوابت علاقة العراق بجيرانه، وهي محل ارتكاز في خطاب وحوار العراق مع جيرانه".
ولفت إلى أن "البناء على المتغيّرات يُعَد  أمرا واقعيا ويدفع السياسة الخارجيّة لاعتماد المصالح الوطنيّة والبناء عليها"، موضحاً أن "الأولويات تبدأ من دول الجوار ودول الخليج لتشملَ جميع شركاء العراق وأصدقائه في أمريكا وأوربا وآسيا والمجموعات الأخرى".
وأكد الوزير، أن "الخارجية ستطلب من الإدارة الأمريكيّة الجديدة استمرار اجتماعات الحوار الاستراتيجي وتحديد فريق التفاوض الجديد من جانبهم لبحث الموضوعات الأمنيّة والعسكريّة الخاصّة بتواجد القوات الأمريكية في العراق"، لافتا إلى أن "عديد القوات كان 5200 عنصر عسكري وأصبح الآن 2500 عنصر"، مبينا أن "خفض عدد القوات يأتي ضمن مخرجات جولَتي الحوار الاستراتيجي الأولى والثانية".
وتابع وزير الخارجية، أن "العراق ماضٍ بتحقيق التزاماته مع شركائه وأصدقائه في إطار الاستدامة والمصلحة الوطنية وليس غير ذلك"، مُعرِباً عن "التزام الواقعية والوضوح سبيلا لنيل ثقة الشعب وأصدقاء العراق".