تضمنت معرضاً فوتوغرافياً.. درجال يشارك في احتفالية لاستذكار الراحل أحمد راضي

تحقيقات وتقارير
  • 17-01-2021, 13:27
+A -A

بغداد - واع
تصوير- صفاء علوان
نظمت جامعة كلكامش، اليوم الأحد، احتفالية لاستذكار الراحل أحمد راضي، حضرها وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، تضمنت معرضاً فوتوغرافياً وثق رحلته مع الكرة العراقية نفذه مصور وكالة الأنباء العراقية (واع) صفاء علوان الذي جمع اللقطات القديمة من ثمانينات وتسعينات القرن الماضي.
 
 
وقال درجال لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "هذه الالتفاتة لها أثر كبير في نفوس الرياضيين وتشعرهم بأن العراق ما يزال بخير  وما يزال يذكر نجومه ورموزه سواء كانوا في مجال الرياضة أو في المجالات الأخرى".
وأضاف، أن "هذه المبادرة التي نظمتها جامعة كلكامش دليل على أن العراق قادر على أن ينهض ويعود في جميع المجالات"، معربا عن "شكره وتقديره لجامعة كلكامش على هذه الاحتفالية وللجامعات المشاركة بالبطولة".
 
 
وتابع وزير الشباب والرياضة، أن "هذه الاحتفالية تذكر باللاعب القدير أحمد راضي  ومجموعة اللاعبين الآخرين الذين فقدناهم في السنة الماضية وهؤلاء رموز مثلوا العراق والرياضة العراقية سواء في المستوى المحلي وفي الآسيوي وفي الدولي، فالراحل أحمد راضي أكمل مسيره معي وهو شخصية لا يمكن أن تنسى كونه رفع أسم العراق والعراقيين في كرة القدم والإنجازات التي تحققت كان هو المحور الأساسي في تحقيقها رحمه الله ورحم شهداء العراق". 


 
من جانبه أوضح الصحفي والكاتب زيدان الربيعي، أن "النجم الراحل أحمد راضي كان مخلصا في عمله وكان محبا للعراق ويحترم الجميع ولم يغدر بأحد حيث كان يلعب بإخلاص وكانت نهايته سعيدة عندما أحرز الدوري والكأس مع الزوراء لكن تمت مكافأته بالإبعاد من الزوراء".
وبين، أنه أصدر كتابا خاصا عن الراحل أحمد راضي صدر عام 1998 ووثق به تاريخ الكرة العراقية، مشيرا إلى أن "الراحل حورب من قبل السلطة السابقة ومديري المؤسسات وأبعد عن مواقع كان يستحق أن يتواجد فيها فأبعد من نادي الزوراء وأبعد من الاتحاد العراقي لكنه ظل وفيا لبلده وعمله".
 
 
وعن المعرض الفوتوغرافي قال المصور صفاء علوان، إن "أغلب الصور في المعرض تم التقاطها في أعوام الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي حيث التقطها والدي علوان السوداني الذي كان يعمل مصورا رياضيا في الصحف الرياضية آنذاك"، مشيرا إلى أن "هذه الصور وثقت المباريات التي شارك فيها الراحل أحمد راضي داخل العراق وخارجه".