افتتاح مقر الملاذ الآمن للنساء المعنفات في بغداد

محلي
  • 20-02-2019, 12:00
+A -A

بغداد- واع

افتتحت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، اليوم الاربعاء، الملاذ الآمن للنساء الناجيات من العنف في منطقة الصليخ ببغداد ،بحضور زوجة رئيس الجمهورية سرباخ صالح ومبعوثة الامين العام للامم المتحدة حنين هينيس والممثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان الدكتور اولوريمي سوجنرو ومستشارة رئيس الجمهورية خانم لطيف ونائب السفير الكندي اندرو تورنر.

وذكر بيان وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تلقته وكالة الانباء العراقية (واع) ، ان " الوزارة افتتحت الملاذ الآمن الواقع في منطقة الصليخ وهو يقدم خدماته بشكل فعلي الى النساء الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي ،بحضورالسيدة الاولى  سرباخ صالح ومستشارة رئيس الجمهورية خانم لطيف ومبعوثة الامم المتحدة حنين هينيس وممثل صندوق السكان اولوريمي سوجنرو ونائب السفير الكندي اندرو تورنر".

واضاف ،أن "النائب الإداري لرئيس هيئة رعاية ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة في الوزارة علي جعفر الحلو القى كلمة في حفل الافتتاح الذي حضره عدد من المسؤولين في الوزارة وممثلي منظمات المجتمع المدني اكد فيها ،أن مقر الملاذ الامن يعد الاهم ليس فقط  لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بل يعد مهما ايضا للنساء والفتيات في العراق، اللواتي يتعرضن الى اشكال المعاناة والتمييز والعنف".

ودعا الحلو ،الى "ضرورة الاسراع بإقرار قانون مكافحة العنف الاسري لتفعيل هذا الملاذ بالشكل المطلوب وبما يسهم في افتتاح ملاذات اخرى في المحافظات العراقية للحاجة الماسة لذلك"، مشيرا الى "التزام الوزارة بالوفاء بمسؤولياتها، وتعول على جهود شركائها من المجتمع الدولي".

من جهتها اشادت سرباخ صالح "بالجهود التي تبذلها الوزارة فيما يخص تقديم الخدمات الى المعنفات"، معربة عن املها في ان" تكون هذه الخطوة اللبنة الاولى في عملية تحقيق منجزات اخرى في هذا الاطار".

فيما اوضحت مدير عام الحماية الاجتماعية للمرأة الدكتورة عطور حسين الموسوي،أن " موضوع الملاذ الامن الذي قامت الوزارة بافتتاحه في اذار 2018 بدعم من صندوق الامم المتحدة للسكان يحتاج الى سند قانوني"، لافتة الى ان "المعوق الاساسي لايواء المعنفات في الملاذ الامن هوعدم تشريع قانون مكافحة العنف الاسري في مجلس النواب".