الرباع العالمي محمد طاهر يروي سيرته لـ(واع)

رياضة
  • 27-02-2022, 11:22
+A -A

واسط - واع - دانيال قاسم 
تزخر محافظات العراق بنجوم الرياضة الذين تركوا بصمة واضحة على الصعيد المحلي والدولي من خلال الانجازات الكبيرة التي رافقت مسيرتهم الرياضية والادارية على مدى عقود من الزمن، واحد هَؤُلاء  الأبطال هو البطل العالمي والرباع محمد طاهر الذي زارته وكالة الانباء العراقية (واع) وتحدث لنا عن بداياته وانجازاته على الصعيد الداخلي والخارجي .
انطلاقته 
وقال طاهر لـ(واع): إن" انطلاقته كانت من مدينة بدرة في محافظة واسط حيث مثل أندية الجيش والاماني ورافقها في بطولات داخل وخارج العراق"، مبينا انه " تدرب تحت اشراف العديد من المدربين من ضمنهم  مدرب روسي وصيني  وبلغاري الى جانب المدربين العراقيين مثل المدرب موسى هادي وهاشم غزال وبديع ياسين ووديع ياسين والمرحوم عدنان عبد الحمزة وسلمان عبد الحمزة وصباح زبون".
بطولات وانجازات
واضاف طاهر انه " شارك في العديد من البطولات واحرز المركز الاول في بطولة اسيا عام 1986,1987,1988 في الصين واليابان وكذلك بطولات العرب من سنة 1981 لغاية  2000"، وكذلك احراز لقب بطل العرب وسجلنا الأرقام القياسية في دورتين اولمبيتين في لوس أنجليس في العام 1984 وبرشلونة في العام 1992 ، اما بطولة العرب احرزنا اللقلب  الأول في سوريا وكذلك بطولة عمر المختار في ليبيا كذلك احرزنا اللقلب الاول واشتركنا في الجزائر وفي مصر وكذلك في إيطاليا ، وبطولة العالم في البرازيل وحصلت الوسام البرونزي بالاضافة الى تحطيم اربعة ارقام للدروة الآسوية في الهند ودورة سيئول في الكوريا الجنوبية وحصلت على الوسام الفضي وكذلك شاركت في بطولة العالم تركيا وكذلك في تايلاند وحصلت المركز السادس عالميا". 
العمل الاداري 
ونوه طاهر بأنه " شغل عدة مناصب خلال الفترة السابقة منها عمل عضوا في اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية ، وعضوا في اتحاد رفع الأثقال وكذلك رئيس الاتحاد الفرعي لبناء الاجسام في واسط، وهو الانُ يعمل رئيسا للهيئة الادارية لنادي بدرة التخصصي لرفع الأثقال".
الواقع الرياضي
وعن واقع الرياضة في العراق حاليا تحدث قائلا: " الواقع الرياضي في العراق تغير بشكل كبير لأسباب كثيرة منها عدم وجود اهتمام خاص للرياضة والرياضيين من الناحية المادية والمعنوية وكذلك ضعف التخطيط "، مؤكداً، أن" الرياضة بكل فعالياتها بحاجة الى معسكرات خاصة ومدربين اجانب لضمان تطور الالعاب والارتقاء بها ".
وتابع طاهر :" عندما كنا نلعب سابقا كان الدافع الأساس هو حب طوعي دون التفكير بالمصالح الشخصية وكنا نفكر بمصلحة الوطن وكنا نشعر بالفخر لأننا نمثل العراق ونرفع راية الوطن، والتاريخ سجل بطولاتنا في كل شبر من الكرة الأرضية".