الأنبار.. إيقاف 1700 معاملة مزورة روجت خلافاً لقانون ضحايا الإرهاب

محلي
  • 2-01-2022, 18:41
+A -A

الأنبار- واع- أحمد الدليمي
ضبطت دائرة تقاعد الأنبار،1700 معاملة وهمية ومزورة روجت خلافاً لقانون ضحايا الإرهاب وتسببت بهدر مليارات الدنانير.
معاملات مزورة
وقال مدير تقاعد الانبار انس ياسين العلواني لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الدائرة من الدوائرالمهمة في المحافظة وتخدم شرائح كثيرة وهي مسؤولة عن صرف مستحقات المتقاعدين كذلك فروقات الشهداء والجرحى".
وأضاف، أن "الدائرة شكلت لجانا تحقيقية لتدقيق 4500 معاملة حيث تم ضبط اكثر من 1700 معاملة مزورة"، مؤكدا أنه تم ايقاف دفع رواتب هذه المعاملات والتي تسببت في هدر عشرات المليارات من الدنانير".
وتابع العلواني، أنه "تم البدء بتدقيق قسم من اضابير ضحايا الارهاب كونه ملفا مهما وتشوبه حالات شبهات فساد وكثر الحديث عنه، اذ تم تدقيق 4593 اضبارة، بين اضبارة شهيد واضبارة جريح وبعد توقف دام اكثر من عشرة أشهر لتدقيق الاضابير، بالفعل تم ايجاد اكثر من 1700 اضبارة وهمية  مزورة روجت خلافا لقانون ضحايا الارهاب اما بقية الاضابير فتم اطلاق الرواتب الخاصة بها وتم منح المستحقين جميع الحقوق"، موضحا أن "الدائرة مستمرة بترويج كافة الاضابير المرفوعة من جميع دوائر التقاعد الفرعية في  المحافظة".

دائرة تنفيذية
وتعمل اللجان المختصة في دائرة تقاعد الانبار على انجاز كافة الاضابير المتأخر صرف مستحقاتها، وفق اجراءات مبسطة لتخيف العبء عن هذه الشريحة المهمة وهي شريحة الشهداء والجرحى. 
 وأشار مدير تقاعد الأنبار إلى أن "المديرية هي دائرة تنفيذية وليس دائرة ترويجية عملها يتضمن  تسلم الاضابير من مؤسسة الشهداء عن طريق اللجان الفرعية ليتم تدقيقها وتحويلها الى الجهات ذات العلاقة وليتم بعدها منح الهوية التقاعدية لاصحاب الاضابير غير المزورة".
وبين العلواني، أن "عددا من الدوائر الامنية شكلت عدة لجان لملاحقة المتورطين بتزوير تلك المعاملات والقبض عليهم واحالتهم الى المحاكم المختصة ووفق الاجراءات القانونية". 
 الروتين 
من جانبه طالب والد أحد جرحى ضحايا الارهاب المواطن عبدلله مخلف، بتجاوز الروتين في اقسام دائرة التقاعد، وقال، إن "الروتين المتبع في دائرة التقاعد يتسبب بتأخر انجاز معاملاتنا لاكثر من شهر"، داعيا الى "ايجاد آليات مبسطة في انجاز المعاملات وانصاف شريحة الجرحى والشهداء الذين ضحوا او خسروا اعضاء من اجسامهم من أجل تثبيت الامن". 
وطالب بالاسراع في "اطلاق المبالغ المالية لهذه الشريحة باعتبار أن اغلب المعاملات هي لشهداء ضحوا بارواحهم  والبعض الاخر لجرحى هم بحاجة ملحة الى عمليات جراحية او ترميم منازلهم التي تضررت جراء العمليات الارهابية"، مشيرا الى أن "اغلب المعاملات متوقفة من بغداد وليس من دوائر المحافظة".