الولايات المتحدة: إغلاق هونغ كونغ لوسائل إعلامية مستقلة يقوض "مصداقيتها"

دولي
  • 30-12-2021, 07:43
+A -A

بغداد-واع
ندد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بعمليات الإغلاق الأخيرة لوسائل إعلام مؤيدة للديموقراطية في هونغ كونغ، معتبرا أن مثل هذه الأفعال تقوض سمعة المركز المالي العالمي الذي تحكمه الصين.
وقال بيلنكن في بيان إنه "بإسكات وسائل الإعلام المستقلة، تقوض جمهورية الصين الشعبية والسلطات المحلية مصداقية هونغ كونغ وقدرتها على الاستمرار"، مشددا على أن "حكومة واثقة من نفسها ولا تخاف الحقيقة تقوم باحتضان الصحافة الحرة".
وأعلن موقع "ستاند نيوز" الإخباري وقف خدمته بعدما دهمت شرطة هونغ كونغ مكتبه حيث أوقفت سبعة موظفين حاليين وسابقين، في ضربة جديدة لحرية الإعلام في البلاد. 
و"ستاند نيوز" هي ثاني وسيلة إعلامية في هونغ كونغ تستهدفها الشرطة بعد صحيفة "آبل دايلي" التي أغلقت أبوابها في حزيران إثر تجميد السلطات لأصولها بموجب قانون الأمن القومي.
وأضاف بيان بلينكن "ندعو جمهورية الصين الشعبية وسلطات هونغ كونغ إلى الكف عن استهداف وسائل الإعلام الحرة والمستقلة في هونغ كونغ، والإفراج الفوري عن الصحافيين والمسؤولين الإعلاميين الذين اعتقلوا ووجهت اليهم اتهامات بدون وجه حق". 
كما نددت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي بالاعتقالات في هونغ كونغ التي طالت دينيز هو الناشطة التي ولدت في هونغ كونغ ونشأت في كندا.
وقالت جولي "نشعر بقلق عميق حيال الاعتقالات في هونغ كونغ لموظفين وأعضاء مجلس إدارة حاليين وسابقين في ستاند نيوز، ومن ضمنهم المواطنة الكندية والناشطة دينيز هو".
وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على زعماء هونغ كونغ وقلصت الوضع الخاص الممنوح لها بموجب القوانين الأميركية بعد أن مضت بكين قدما في فرض قوانين امنية متشددة.