انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثالث لإعلام بغداد بمشاركة عربية واقليمية

محلي
  • 23-11-2021, 13:04
+A -A

بغداد – واع
افتتحت كلية الإعلام جامعة بغداد، اليوم الثلاثاء، فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثالث لإعلام بغداد بمشاركة باحثين من دول عربية وإقليمية، والذي يمتد ليومي 23-24 تشرين الثاني 2021.
الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها العلمي الرابع عشر محلياً والثالث دولياً،بمشاركة باحثين من دول عربية واقليمية، الذي يمتد ليومي 23-24 تشرين الثاني 2021.
وقال عميد كلية الإعلام عمار طاهر في كلمة له خلال المؤتمر الذي حمل عنوان "الإعلام وإدارة الأزمات المحلية والدولية"، وتابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع): إن "العالم يعيش اليوم على حافة الأزمات بمختلف أنواعها وتداعياتها وآثارها بعد أن عقدت الدنيا حياة الفرد وأضحى في دوامة كبيرة تتجاذبه اتجاهات مختلفة ،وهو يسعى للخلاص والهروب"، مشدداً على "ضرورة تسخير الإعلام وأدواته في خدمة المجتمع عن طريق الرسائل الايجابية وطرح الحلول الواقعية لإشكالياته اليومية والأزمات المزمنة ،ويكون طرفاً في الحل لا جزءاً من المشكلة".
وتابع طاهر وهو رئيس المؤتمر: إن "المؤتمر العلمي الدولي الثالث لكلية الإعلام في جامعة بغداد جاء بالتعاون مع بيت الحكمة ومنصة (أريد)، حيث يتناول موضوعاً مهماً وهو العلاقة بين الإعلام والأزمات ،فالتحديات التي تواجه الإعلام بالوقت الراهن تجعله في حالة تفاعل مستمر مع كل المعطيات على الأرض ولاسيما المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في بلدنا العراق بعد أن أضحى صناعة مهمة لا تستغني عنه الدول".
وتابع أن "جائحة كورونا لا تزال تحول بيننا وبين الآخرين لكنها لم تثنينا عن عقد هذا المؤتمر الذي سيكون حضورياً والكترونياً فلقاؤنا مهم يكن صعباً أو محفوفاً بالمخاطر هو رسالة واضحة مفادها بأن البحث العلمي لا يمكن أن يتوقف أبداً".
بدوره، قال رئيس جامعة بغداد منير حميد السعدي أن "جامعة بغداد دأبت على تنظيم الفعاليات العلمية لتشكيلاتها كافة ومنها المؤتمرات الدولية وبشكل دوري"، مبينا ان" كلية الاعلام حريصة على اقامة هذا الحدث العلمي للاسهام في رفع رصيد الكلية والجامعة في مؤشرات التصنيفات العالمية، فضلا عن بناء سمعتها العلمية وتفوقها بين نظيراتها في العراق والعالم العربي في عالم يشهد أزمات جمة يكون في الاعلام دور كبير في تغطيتها وتحليلها ومعالجتها حيناً وتأجيجها حيناً آخر".
واوضح ان "جامعة بغداد بنتاجاتها العلمية وبحوثها التي تزيد عن خمسة آلاف بحث سنوي منشور في المصنفات مثل سكوباس وكلارفيت، ونوعية المنتج الذي بات يجد له اليوم وجوداً وتواصلاً مع سوق العمل، لاسيما البحوث في المجال الانساني التي تزيد عن ستة الاف بحث سنوي".
فيما اكد رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر علي الشمري ان "كلية الاعلام تؤكد في نشاطاتها العلمية ونقاشاتها البحثية الموسعة وورشها وفعالياتها الى التكامل مع المجتمع ومؤسسات الدولة بمختلف مسمياتها ومهامها لاتخاذ دور حيوي وفعال يسهم في ايجاد حلول للازمات والارتقاء بالبلد"، لافتا الى ان "المؤتمر يهدف الى البحث عن طرائق تعاطي الاعلام بوسائله وفنونه ومستوياته وانماطه المختلفة مع الازمات المحلية والدولية".
وتضمن المؤتمر محاور علمية انبثقت من عنوانه الرئيس "الاعلام وادارة الازمات المحلية والدولية"، ومن بين تلك المحاور: دور الصحافة اثناء الازمات، الصحافة الالكترونية اثناء الازمات، الحرب النفسية المعاصرة للازمات، العلاقات العامة وتشكيل الصورة اثناء الازمات، اعلانات التوعية اثناء جائحة كورونا، حملات العلاقات العامة اثناء الازمات، اهتمام الفضائيات بالأزمات، جمهور الفضائيات بالأزمات، الاذاعة والتلفزيون وادارة الازمات.