ملاحظات مخيفة تظهر العناكب تتغذى على الأفاعي!

منوعات
  • 24-06-2021, 08:46
+A -A

متابعة- واع
توصلت دراسة جديدة إلى أن العناكب السامة تتغذى على الأفاعي التي تساوي أضعاف حجمها، وغالبا ما تنتصر على الثعابين السامة أيضا.
ووجد باحثو الدراسة 319 سجلا عن عناكب تقتل أفاعي وتتغذى عليها، 297 منها تحدث بشكل طبيعي في البرية. وجاء حوالي ثلث هذه الأمثلة من الملاحظات العلمية المنشورة في المجلات، بينما عُثر على الباقي في الأخبار أو مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال مارتن نيفيلر، معد مشارك في الدراسة، ,عالم بيولوجيا الحفظ في جامعة BaseK والذي سبق أن تحدث عن العناكب التي تأكل الخفافيش والفقاريات الأخرى: "كلما طالت فترة التعامل مع هذه المشكلة، أدركت أن بعض العناكب تحقق مثل هذه الأعمال الرائعة".
وانخرط أكثر من 30 نوعا من العناكب في هذه الممارسة في الظروف الطبيعية، و11 نوعا آخر اغتنمت الفرصة في الأسر، حسبما أفاد نيفيلر وعالم الزواحف في جامعة جورجيا جي ويتفيلد جيبونز، هذا الشهر في مجلة Arachnology.
وكانت عناكب الأرملة أكثرها تكرارا للحوادث، حيث كانت مسؤولة عن حوالي نصف حالات نفوق الثعابين. وتشمل هذه المجموعة الأرامل السوداء التي تحمل علامات الساعة الرملية (Latrodectus mactans وL. Hesperus و L. variolus) بالإضافة إلى الأقارب مثل العنكبوت الإفريقي (L. indistinctus).
وهذه العناكب صغيرة الحجم، 0.4 بوصة (1.1 سم) على الأكثر، وتستهدف عادة الثعابين الصغيرة، لكن سمها مميت بما يكفي لقتل الحيوانات الكبيرة.
وكانت عناكب الرتيلاء مسؤولة عن 10٪ أخرى من قتل الأفاعي. ولا تبني هذه العناكب الكبيرة شبكات، ولكنها تصطاد الفرائس بنشاط على الأرض أو في الأشجار. ونُفّذت 8.5% أخرى من حوادث الافتراس بواسطة عناكب كبيرة الحجم، والتي من المعروف أيضا أنها تصطاد وتأكل الخفافيش والطيور. وتنسج هذه العناكب شبكات دائرية كبيرة وقوية للغاية. وبمجرد أن تقتل العناكب الثعابين، فإنها تمتص أحشاءها كما تفعل مع الحشرات.
ووردت تقارير عن أكل العناكب للثعابين من كل القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، على الرغم من أن نصف الأحداث المبلغ عنها وقعت في الولايات المتحدة وحوالي ثلثها وقع في أستراليا.
ووجد الباحثون دليلا على أن العناكب تفترس 86 نوعا مختلفا من الأفاعي، وكانت ثعابين عائلة "كولوبريد" الضحايا الأكثر شيوعا. وتضم أنواعا شائعة مثل ثعابين Thamnophis cyrtopsis وثعابين الجرذان (Pantherophis guttatus)، ومن المحتمل أن يعكس انتشارها بين ضحايا العنكبوت حقيقة أنها أكثر عائلة ثعابين وفرة في جميع القارات باستثناء أستراليا.
وقد يستغرق سم العنكبوت في أي مكان من ساعات إلى أيام لقتل الثعابين. وبمجرد أن يقهر العنكبوت ثعبانا، قد يستغرق الأمر أياما لإنهاء الوجبة.
وكتب الباحثون أنه في معظم الحالات، من المحتمل أن تكون الثعابين وجبة نادرة ومحظوظة للعناكب التي تعيش عادة على الحشرات. ولكن بعض العناكب، وخاصة الرتيلاء، قد تجعل الثعابين جزءا منتظما من نظامها الغذائي. 
المصدر: ساينس ألرت