وزير الهجرة تحدد المبالغ التي تم تخصيصها للنازحين منذ عام 2014

محلي
  • 14-03-2021, 17:09
+A -A

بغداد - واع
حددت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو، اليوم الأحد، المبالغ التي تم تخصيصها للنازحين منذ عام 2014.
وقالت جابرو في مؤتمر صحفي مشترك عقدته مع محافظ السليمانية هفال أبو بكر، إنه : "من ضمن سلسلة الزيارات الميدانية التي تقوم بها وزارة الهجرة لإنهاء ملف النزوح ضمن تنفيذ البرنامج الحكومي  وكذلك العودة الطوعية لكل القاطنين في المخيمات، كانت لنا زيارة الى احد مخيمات السليمانية، ولاحظنا رغبة كبيرة من القاطنين في المخيمات بالعودة الى مناطق سكناهم الاصلية، لهذا السبب اجتمعنا مع المحافظ لوضع خطة رصينة لتسهيل عودة الراغبين بالعودة بعد توفير وتهيئة الظروف الملائمة". 
وأوضحت أن "هناك تعاوناً كبيراً من قبل المحافظة، كما أن محافظ السليمانية يتعامل مع هذا الملف من منطلق انساني وليس سياسي، وهناك حوار مشترك بين الحكومة الاتحادية ومحافظة السليمانية لحل هذا الملف وتشجيع قاطني المخيمات على العودة الكريمة لمناطقهم الاصلية".
وأعربت جابرو عن شكرها للشعب الكردي لاحتضانه النازحين باعداد كبيرة من جميع المكونات خلال ازمة النزوح، مضيفة: "كما ننقل شكر الحكومة الاتحادية الى محافظة السليمانية لتعاملها الانساني مع النازحين وتشجيعهم على العودة، فالنازحون كانوا ضيوفاً كرماء وفي النهاية يعود الضيف الى بيته معززاً مكرماً، كما أننا لمسنا عدم وجود تشنج بهذا الخصوص في السليمانية "، مبينة: "أن الوزارة تساند محافظة السليمانية في المشاريع الكبيرة والرصينة، كما تساند الاندماج، لأن كل عراقي حر في مكان عيشه، وهناك الاف العوائل ترغب بالاندماج ولا مانع في ذلك". 
وفي معرض ردها على أسئلة الصحفيين، تطرقت جابرو الى المبالغ التي كانت قد خصصتها الحكومة الاتحادية للنازحين، مبينة أنه: "عندما حدث النزوح في عام 2014 صرفت الحكومة الاتحادية متمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين لمحافظات الاقليم مليارات الدنانير، وكمثال على ذلك، صرفت الوزارة لأربيل ما يقارب الـ 27 مليار دينار، ولكن حتى هذه اللحظة لم تقم بتسويتها، وكذلك محافظة السليمانية كانت لها حصة كبيرة من هذه المبالغ، وهذه المبالغ سيتم تسويتها وسندعم بها المحافظة فيما يخص النازحين والمندمجين فيها".
وأبدت الوزيرة أسفها لـ "وجود تدخل سياسي في ملف النزوح في معظم المخيمات، في حين أن هذا الملف انساني وسيحل بطرق انسانية وليست سياسية، فالناس الموجودون اليوم في المخيمات بسطاء وطيبون ويمكن استغلالهم بسهولة"، مشيرة الى أن "غلق ملف النزوح يتم بالمشاركة بين الحكومة الاتحادية والاقليم والمنظمات الدولية". 
وأضافت، أنه "منذ بداية تشكيل لجنة الأمر الديواني بأمر من السيد رئيس الوزراء، تم التنسيق مع جهاز الأمن الوطني ومستشارية الأمن الوطني والعمليات المشتركة ووزارتي الداخلية والهجرة والاجهزة الامنية الاخرى لإنهاء هذا الملف، إذ يقع على عاتق الاجهزة الأمنية تأمين مناطق العودة، واخترنا بعض العائدين ليتم وضعهم في مناطق بديلة لحين تأمين مناطقهم الأصلية، وأغلبية المناطق المحررة آمنة، ومستحيل أن نعيد اي شخص لمنطقة غير آمنة".
وتابعت: "طلبنا عقد اجتماع مشترك بين وزارة الهجرة والاجهزة الامنية وحكومة الاقليم، ولكن لم يعقد هذا الاجتماع لحد الان بسبب انشغال وزير الداخلية، علماً أن مطلبنا الوحيد هو أن يكون هناك تشجيع على العودة فقط، والباقي نحن نتولاه". 
وبشأن لقاح (كوفيد-19) بينت جابرو أنه "تم التنسيق مع وزارة الصحة لتخصيص عدد كبير من اللقاحات للاجئين والنازحين، وسيتم توزيعها بالتنسيق مع مدراء فروع وزارة الهجرة". 
من جهته أوضح المحافظ أن "هناك 2000 عائلة راغبة بالعودة لمناطقهم الاصلية في محافظة صلاح الدين، تم تسجيلهم في قاعدة بيانات المحافظة، مؤكدا استعداد المحافظة للتنسيق مع الوزارة من اجل عودتهم لمناطقهم الاصلية بصورة امنة، وتقديم كافة التسهيلات لعودتهم ودمج المخيمات وانهاء ملف النزوح بعد رجوع آخر نازح".