إدانات واسعة لرفع (علم المثليين) في العراق

سياسية
  • 17-05-2020, 14:33
+A -A

بغداد – واع 
استنكرت أوساط سياسية، اليوم الاحد، رفع "علم المثليين" من قبل سفراء الاتحاد الأوروبي فيما اعتبرته تدخلاً سافراً وتعدياً على الدستور وفرضاً لقيم وثقافة غريبة على مجتمعنا العراقي.
وأدان حزب الدعوة الإسلامي رفع "علم المثليين" من قبل سفراء الاتحاد الأوربي فيما اعتبره تعدياً على الدستور العراقي .
وذكر بيان للحزب تلقته وكالة الانباء العراقية (واع) ، اليوم الاحد: " ندين ونستنكر باشد العبارات السلوك غير الأخلاقي واللامسؤول لبعثة الاتحاد الاوربي برفعها علم الشاذين جنسيا على ارض العراق, خصوصا ونحن نعيش ايام القرب الالهي في شهر رمضان المبارك ". 
وأضاف البيان ان" رفع العلم يعتبر عدوانا آثما وتعديا صارخا على الشعب العراقي ودينه وقيمه, وتخطيطا مقصودا وممنهجا لاستهداف المنظومة الاخلاقية للامة، وتبشيرا بهذا السلوك الشاذ المنحرف ,الذي تحرمه كل الشرائع والأديان" .
وأشار البيان الى ان "دور البعثات الدبلوماسية في كل البلدان هو تمثيل مصالح بلدانها الاقتصادية والسياسية وتمتين علاقاتها الدبلوماسية بما يحفظ ويراعي المصالح المشتركة لطرفي العلاقة, الا ان بعثة الاتحاد الاوربي ومعها بعض البلدان وعبر مشاريع مريبة تجاوزت هذا الدور الى تحدي مبادئ, واخلاق المجتمع العراقي, بتحولها الى ناطق باسم ( الشذوذ والمثلية ) ومدافع عنها من خلال رفع علمها في العراق من غير ادنى احترام او اعتبار لكرامة هذا الشعب, الذي يرى في هذا الامر سلوكا منحرفا وشاذا عن دينه الذي يؤمن به, وعن السلوك والفطرة الإنسانية السليمة".
وتابع البيان ان" هذا الفعل ,هو تعد على الدستور العراقي, وتدخل في الشؤون الداخلية ,وفرض لقيم وثقافة غريبة على مجتمعنا العراقي ".
ودعا الحزب، بحسب البيان، الحكومة العراقية بسلطاتها الثلاث باعتبارها واحدة من الجهات المسؤولة عن حماية ثقافة الامة,الى اتخاذ خطوات رادعة تجاه مثل هذه الانتهاكات الصارخة ,والوقوف بوجه هذا العمل الآثم، فيما طالب الحوزات العلمية الشريفة ,وزعماء الكتل السياسية, والاحزاب, والعلماء، ، والخطباء, والمثقفين, وشيوخ العشائر, والأمة جمعاء,باتخاذ موقف مسؤول لإدانة هذا المشروع المشبوه والقذر, ورفض هذا الفعل الخسيس, والوقوف بوجهه, وتحذير الجهات المسؤولة عنه من مغبة التمادي, والكف عن تكراره,والتوقف عن استفزاز مشاعر المؤمنين بهذه الافعال المشينة". 
وختم البيان بأن "كل الشرفاء في العراق والعالم الاسلامي يرفضون ان تتحول ارض الاسلام وبلدانه وخصوصا العراق الى قاعدة لمثل هذه الافعال المنافية للاخلاق ".
وادانت كتلة دولة القانون النيابية ، اليوم الاحد ، رفع علم المثلية من قبل بعثة الاتحاد الأوربي . 
وذكر بيان للكتلة تلقته وكالة الانباء العراقية (واع) ان" كتلة دولة القانون تستنكر هذا العمل بشدة لانه يخالف القيم السماوية وتعده تجاوزا على القيم والاعراف الاجتماعية والعقيدة الاسلامية التي يؤمن بها اكثرية الشعب العراقي  والعقائد الدينية الأخرى". 
وطالبت الكتلة بحسب البيان وزارة الخارجية للقيام بدورها لمنع اي تجاوز في المستقبل وعلى البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق ان تحترم قيم وعقائد الشعب العراقي وتبتعد عن اثارة هذه الامور مستقبلا وبعكسه سيتم غلق اي بعثة لاتحترم عملها ومهمتها الدبلوماسية وقيم واديان الشعب العراقي والدستور العراقي ". 
الى ذلك شدد تحالف سائرون ، اليوم الاحد ،على ضرورة احترام القيم الدينية والاجتماعية ". 
وذكر بيان للتحالف تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)،أن" تحالف سائرون يعرب عن اسفه الشديد للتصرف غير المقبول من قبل بعثة الاتحاد الاوربي والمتمثل برفع علم المثليين في العراق".
وأضاف البيان :اننا في الوقت الذي نثمن فيه الدور الاوربي الداعم للنظام السياسي والديمقراطي في العراق ولكننا نؤكد ضرورة احترام القيم الدينية والاجتماعية التي يتميز بها المجتمع العراقي ولايمكن القبول بأي تصرف يتنافى مع هذه القيم الرصينة".
وأشار البيان الى انه "لابد لبعثة الاتحاد الاوربي من تصحيح التصرف الذي استفز مشاعر العراقيين وخصوصا اننا نعيش في شهر مبارك ومقدس لدى عامة المسلمين وحري في البعثات الدبلوماسية الاجنبية ان تراعي خصوصيات الشعوب المسلمة وان تتصرف بطريقة ايجابية لكي تكون اداة لتقريب وجهات النظر بين شعوب العالم المختلفة ".
يأتي هذا في الوقت الذي أعرب نائب رئيس مجلس النواب العراقي بشير خليل الحداد عن رفضه واستنكاره الشديد لما قامت به بعثة الاتحاد الأوربي في العراق من تصرف غير مسؤول برفع علم المثليين والشواذ وبشكل رسمي في بغداد ". 
وذكر بيان للنائب الثاني بشير الحداد تلقته وكالة الانباء العراقية (واع) ان" نائب رئيس مجلس النواب بشير خليل الحداد يعرب عن رفضه واستنكاره الشديد لما قامت به بعثة الاتحاد الأوربي في العراق من تصرف غير مسؤول برفع علم المثليين والشواذ وبشكل رسمي في بغداد،
واكد الحداد بحسب البيان أنه على البعثات احترام سيادة البلاد وهذا التجاوز للحدود مرفوض وينافي قيمنا الدينية وأعرافنا الاجتماعية".
وأضاف البيان: لانسمح برفع علم الشواذ والمثليين على أرضنا، وندعو وزارة الخارجية والجهات المعنية لمتابعة القضية، ووجهنا لجنة العلاقات الخارجية والأوقاف واللجان المعنية باتخاذ الاجراءات اللازمة ضد هذا التصرف، والذي هو استفزاز واضح لمشاعر الشعب العراقي، وعلى البعثة إنزال العلم فوراً وتقديم اعتذار عن فعلتهم وعدم رفعه مرة أخرى وسنتابع الإجراءات مع اللجان النيابية" .
الى ذلك ادانت كتلة صادقون النيابية، اليوم الاحد ، رفع علم الشواذ  في بعثة الاتحاد الأوربي وسفارتي بريطانيا وكندا . 
وذكر بيان للكتلة تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)،ان" رفع علم الشواذ  في بعثة الاتحاد الأوربي وسفارتي بريطانيا وكندا يعتبر تطاولاً جريئاً على العادات العراقية والتقاليد الإسلامية الحنيفة".
وطالبت الكتلة بحسب البيان "البعثات الدولية والدبلوماسية الالتزام بالقوانين والأعراف الدبلوماسية واحترام أعراف وتقاليد الشعب العراقي وعدم استفزاز مشاعر أبنائه بهذه التصرفات المشينة". فيما طالبت أيضا وزارة الخارجية القيام بدورها في منع أي تجاوزات من هذا النوع الذي يسيء للعراق والعراقيين".
إلى ذلك، أدانت لجنة الاوقاف والشؤون الدينية النيابية، اليوم الاحد، رفع علم المثليين في مقر بعثة الاتحاد الأوربي في بغداد.
 وطالب رئيس اللجنة حسين اليساري في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية (واع) رئاسة مجلس النواب بعقد جلسة طارئة للرد على هذه التصرفات ، واستدعاء سفراء الاتحاد الأوروبي لتقديم الاعتذار إلى أبناء الشعب العراقي".
وأضاف اليساري "أننا في بلد الانبياء والمعصومين عليهم السلام وفي شهر الله الكريم شهر رمضان المبارك ، وان رفع علم المثليين بشكل رسمي من قبل بعثة الاتحاد الاوربي ، يعد خطوة استفزازية تتجاوز الأعراف والتقاليد العربية والإسلامية"، مؤكدا ان "هذه الافعال المشينة والمنافية لطبيعة المجتمع العراقي المحافظ ، وهي محاولة لادخال الثقافات الدخيلة عليه والمنافية للأخلاق والدين".
وطالب اليساري رئاسة مجلس النواب بعقد جلسة طارئة للرد على هذه التصرفات المشينة "،  مجددا "الدعوة إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي باستدعاء سفراء الاتحاد الاوربي في مقر البعثة وتقديم الاعتذار الرسمي الى الشعب العراقي والحكومة العراقية وإنزال هذا العلم المشؤوم".