تاييد سياسي واسع لبيان المرجعية العليا

الجمعة 29 تشرين ثاني 2019 - 14:57

تاييد سياسي واسع لبيان المرجعية العليا

 

بغداد- واع
اعلنت القوى السياسية ،اليوم الجمعة، عن استجابتها لبيان المرجعية الدينية وطالبت باختيار بديل عن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تلبيةً لحاجة العراق الى حكومة قوية منسجمة مقبولة شعبيا وسياسيا تقوم بمهام حفظ الامن والاستقلال ورعاية المواطنين.
ونشرت القوى السياسية في مواقعها الرسمية بيانات تطالب بعقد جلسة لمجلس النواب والمضي باجراءات اختيار حكومة بديلة عن الحكومة الحالية،ومن هذه القوى تحالف سائرون و حزب الدعوة الاسلامي وتيار الحكمة وائتلاف النصر وائتلاف الفتح..
وطالب تحالف سائرون بعقد جلسة طارئة لسحب الثقة عن الحكومة.
وذكر بيان صدر عن التحالف القاه عدد من النواب في مؤتمر صحفي بمبنى البرلمان اليوم ،أن " التحالف يطالب الحكومة الحالية بتقديم استقالتها فورا"،داعيا  مجلس النواب لعقد جلسة طارئة لسحب الثقة عن الحكومة".

 

فيما ذكر بيان صدر عن حزب الدعوة الاسلامي تلقته وكالة الانباء العراقية،أنه " انطلاقاً مع نداء المرجعية الذي طالب مجلس النواب باعادة النظر في خياراته الحكومية ، وتلبيةً لحاجة العراق الى حكومة قوية منسجمة مقبولة شعبيا وسياسيا تقوم بمهام حفظ الامن والاستقلال ورعاية المواطنين وتلبية حاجاتهم التي اتاحها لهم الدستور ، وحرصاً على ان لا تتفاقم الامور وتصل الى الحرب الاهلية والاقتتال الداخلي الذي نكاد نلمس بداياته ، فان حزب الدعوة الاسلامية يدعو مجلس النواب الى الانعقاد الفوري واتخاذ الخطوات الدستورية اللازمة لايجاد البديل الحكومي الذي يلبي الطموح الوطني".
ودعا الحزب  الكتل البرلمانية والقادة السياسيين الى " تقديم مرشح بديل لمنصب رئيس الوزراء يمتاز بالقوة والاخلاص والمهنية والنزاهة ، يحوز على رضا الجميع ويؤيده الطيف السياسي والاجتماعي الواسع بغالبية مكوناته ، ليشكل حكومة قوية تنهض باعباء المرحلة وتستجيب لمتطلباتها".
فيما طالب تيار الحكمة مجلس النواب بعقد اجتماع عاجل لتنفيذ الخطوات التي دعت إليها المرجعية الدينية العليا.
وقال التيار في بيانه تلقت وكالة الانباء العراقية نسخة منه،أنه " في الوقت الذي نعبر فيه عن عظيم ألمنا وشديد اسفنا للأحداث الدامية التي رافقت التظاهرات خلال اليومين الماضيين حيث خلفت عشرات الشهداء ومئات المصابين من المتظاهرين والقوات الامنية ، فإننا نطالب مجلس النواب العراقي  بعقد اجتماع عاجل لتنفيذ الخطوات التي دعت إليها المرجعية الدينية العليا و مواصلة اجتماعاته دون انقطاع للانتهاء من اقرار قانون انتخابات منصف يعتمد الدوائر الفردية وقانون مفوضيتها بالتشاور مع بعثة الأمم المتحدة".
 وطالب التيار الجهات القضائية "إجراء التحقيق العاجل والفوري بالأحداث التي شهدتها محافظتا ذي قار والنجف الاشرف"، داعيا  المتظاهرين الى "الحفاظ على سلمية تظاهراتهم وفرز العناصر المندسة التي تريد بالعراق والعراقيين الشر والانجرار نحو الفوضى والاقتتال الداخلي" .
من جانبه دعا رئيس ائتلاف النصر ، حيدر العبادي لعقد جلسة برلمانية،غدا السبت، لسحب الثقة من الحكومة العراقية.
وذكر بيان صدر عن مكتب العبادي ،ان " مجلس النواب العراقي مطالب بتشكيل حكومة جديدة مستقلة، وإعداد قانون انتخابي منصف، وتشكيل مفوضية انتخابات مستقلة لإجراء انتخابات حرة مبكرة ونزيهة بشراكة مع الأمم المتحدة"، مجدداً التأكيد على "محاسبة الجناة والقتلة، وعلى سلمية التظاهرات لنيل أهدافها الوطنية بعيدا عن المساس بالأرواح والممتلكات العامة والخاصة، وبضرورة التلاحم الوطني لضمان وحدة واستقرار البلاد تجنبا للفوضى أو المجهول أو العودة لأزمنة الدكتاتوريات المستبدة".
وكان تحالف الفتح قد اعلن عقب بيان المرجعية الدينية انه مستعد للتشاور مع الكتل السياسية للمضي في اجراء التغيير اللازم.