واع تنشر نص كلمة وزير الخارجية في جلسة الاجتماع الطارىء لمجلس جامعة الدول العربية في القاهره

السبت 12 تشرين أول 2019 - 14:46

واع تنشر نص كلمة وزير الخارجية  في جلسة الاجتماع الطارىء لمجلس جامعة الدول العربية في القاهره

بغداد- واع

تنشر وكالة الانباء العراقية (واع)  نص كلمة وزير الخارجية محمد علي الحكيم في جلسة الاجتماع الطارىء لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في القاهرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أصحاب المعالي وزراء الخارجية ورؤساء وفود الدول العربية الشقيقة.

معالي الاخ أحمد ابو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العريبة

أصحاب السعادة السفراء والممثلون الدائمون

الحضور الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نلتقي اليوم في إجتماعٍ طارئ لبحث تداعيات التوغل العسكري التركي الذي تتعرض له الجمهورية العربية السورية الشقيقة، والذي يُعد إنتهاكاً صارخاً لسيادتها واستقلالها ووحدة اراضيها، ويهدد بإشعال المزيد من الصراعات في سوريا والمنطقة، ويقوض جهود المجتمع الدولي في إيجاد حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري وإيقاف نزيف الدم.

أصحاب المعالي والسعادة

إن التوغل التركي في شمال سوريا يُعد تصعيداً خطيراً سيؤدي الى تفاقم الازمات الانسانية، ويزيد من معاناة الشعب السوري، ويعزز قدرة الارهابيين على إعادة تنظيم فلولهم، ويقوض جهود المجتمع الدولي في محاربة التنظيمات الارهابية، وخاصةً تنظيم داعش الارهابي الذي يهدد دول المنطقة والعالم، ويشكل خطراً على الأمن والسلم الدوليين، كما لها تداعيات سلبية كبيرة على دول المنطقة، وبصورة خاصة العراق، الذي لازال يعاني من الآثار المدمرة جراء الحرب على تنظيم داعش الارهابي.

 أصحاب المعالي والسعادة

ندعو، من هذا المنبر، الجامعة العربية الى لعب دور مهم في هذا الشأن، والعمل على الوقوف الى جانب الجمهورية العربية السورية، وتفعيل عضويتها في الجامعة العربية، كما ندعو المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته بشأن التوغل التركي، من خلال التحرك السريع لوقف الاعمال العسكرية، وإيجاد حل سياسي ينهي معاناة السوريين بجميع مكوناتهم وضمان حقوقهم.

أصحاب المعالي والسعادة

العراق يجدد رفضه للتدخلات في الشؤون الداخلية لسوريا، ويشجع جميع الاطراف السورية على الانخراط في عملية ديمقراطية تضمن حقوق جميع مكونات الشعب السوري، وخاصة بعد تشكيل اللجنة الدستورية المكلفة بكتابة دستور جديد لسوريا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته