عبد المهدي من بكين: غداً نوقع 8 مذكرات تفاهم واتفاقيات ونتوقع ان يتجاوز حجم المتراكم من الاستثمارات والتعاملات مع الصين 500 مليار دولار خلال عشر سنوات

الأحد 22 أيلول 2019 - 21:39

عبد المهدي من بكين: غداً نوقع 8 مذكرات تفاهم واتفاقيات ونتوقع ان يتجاوز حجم المتراكم من الاستثمارات والتعاملات مع الصين 500 مليار دولار خلال عشر سنوات

 

بكين- واع

اعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اليوم الاحد، انه سيحضر يوم غد الاثنين توقيع 8 مذكرات تفاهم واتفاقيات مع جمهورية الصين الشعبية، متوقعا ان يصل حجم المتراكم من الاستثمارات والتعاملات بين البلدين الى 500 مليار دولار خلال عشر سنوات.

وقال عبد المهدي في تصريح لقناة العراقية الاخبارية، ووكالة الأنباء العراقية: ان "الزيارة الرسمية للوفد العراقي ستبدأ غداً، اذ ستتوج باللقاء مع رئيس جمهورية الصين الشعبية، ورئيس الوزراء، وستكون البصمة النهائية لهذه الزيارة".

واضاف انه "يجب استثمار العلاقة مع الصين التي تستورد نحو مليون برميل نفط من العراق يومياً، خاصة ان العراق في مرحلة اعادة الإعمار".

وتابع ان "الوفد الزائر للصين له الطابع التنفيذي العالي المستوى، ويريد ان يحدث نقلة نوعية في العلاقات بين العراق والصين، لاسيما في الجانب الخدمي والبنى التحتية والاقتصادي".

واشار رئيس الوزراء الى ان "الزيارة بدأت بلقاءات مع الشركات والمسؤولين في المعارض، لاستطلاع اين فرص العمل الحقيقية، وانها (الزيارة)، تركز على جميع المجالات من ضمنها الأمني، وايجاد صناديق واغطية للاستثمارات المالية بين البلدين".

وعن لقاءاته، اوضح عبد المهدي، انه التقى اليوم في جلسة عمل بعض المسوؤلين الصينيين،  وشهدت الحديث عن الافاق والاستثمارات الممكنة، قائلا: "توصلنا الى انه خلال العشر سنوات المقبلة، أي الى العام 2030، ممكن ان يتجاوز حجم المتراكم من الاستثمارات والعلاقات بين البلدين مبلغ 500 مليار دولار، وهذا يشمل جميع المجالات في البنى التحتية من مواصلات واتصالات، وكذلك تحلية المياه والسكك الحديد والطرق والمدارس والمستشفيات، وغيرها".

وزاد بالقول: ان "العلاقات مع الصين مهمة جدا، فالصين تمتلك الشركات والتقنيات الحديثة، فكل الطرق معبدة لذلك".

وعن نتائج الزيارة، قال رئيس الوزراء: "غداً سنوقع 8 اتفاقات بين مذكرات تفاهم واتفاقيات، وهناك مذكرات تفاهم واتفاقات اخرى قيد الاعداد"، مؤكدا "اننا نؤسس لعلاقات بين قيادة البلدين، وبين مستويات بين الوزراء والمحافظين، والعقود توقع من قبل مدراء الشركات، بالتدريج بعد الانتهاء من تأسيس آليات العمل الذي استغرق مدة زمنية حتو توصلنا الى هذه النتائج".

واكد ان ماتم التوصل اليه سيحدث "نقلة نوعية تدريجية".