موسع.. وزير الداخلية يلتقي محافظ البصرة ويؤكد على وضع حد للنزاعات العشائرية

الأحد 01 أيلول 2019 - 16:29

موسع.. وزير الداخلية يلتقي محافظ البصرة ويؤكد على وضع حد للنزاعات العشائرية

بغداد- واع

أكد وزير الداخلية ياسين طاهر الياسري" اليوم الأحد،إن المشكلات العشائرية لا تهدد السلم الأهلي في محافظة البصرة فحسب بل وتؤثر أيضاً على اقتصاد العراق كونها تعتبر الشريان الاقتصادي للبلاد بأكملها.

وذكر مكتبه الإعلامي في بيان تلقته (واع) أن "وزير الداخلية التقى محافظ البصرة أسعد العيداني في ديوان المحافظة بحضور رئيس وأعضاء مجلس المحافظة وعدد من شيوخ ووجهاء العشائر".

ونقل الياسري، وفق البيان، "تحيات رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي إلى أهالي محافظة البصرة ، منوهاً إلى إن هذه الزيارة تأتي من أجل الحفاظ على أمن المحافظة وصون دماء أبناءها ووضع حد النزاعات العشائرية المتكررة".

وناقش وزير الداخلية، "مجمل الأوضاع الأمنية التي تمر بها محافظة البصرة، وتطرق إلى مسألة ما يسمى بـ (الدكة) والنزاعات العشائرية المتكررة التي تؤدي إلى سقوط عدد من الضحايا نتيجة استخدام الاسلحة الخفيفة والمتوسطة".

وأوضح إن "هذه الزيارة هي الزيارة الثانية لمحافظة البصرة خلال شهر للوقوف على استعدادات قوى الامن الداخلي والإطلاع على اداءها ، موجهاً بتكثيف الجهود الأمنية خصوصاً مع حلول شهر محرم الحرام واستمرار النزاعات العشائرية"، دعيا "شيوخ ووجهاء العشائر إلى حل النزاعات العشائرية بالطرق السلمية ، لافتاً إلى : إن وزارة الداخلية ستعمل على فرض سلطة الدولة باستخدام القوة مع كل من يخالف القانون إذا لم تنفع الحلول السلمية.

وأشار إلى إن "المشكلات العشائرية لا تهدد السلم الأهلي في محافظة البصرة فحسب بل وتؤثر أيضاً على اقتصاد العراق كونها تعتبر الشريان الاقتصادي للبلاد بأكملها ، مؤكداً إن الأجهزة الأمنية في محافظة ستتعامل بحزم مع كل من يحاول العبث بأمن وسلامة المواطنين.

ومن جانبه، رحب محافظ البصرة بقدوم وزير الداخلية  إلى المحافظة ، مثمناً متابعة الياسري الميدانية للوضع الأمني وحرصه على أمن وسلامة المواطنين".

ومن جهتهم، أبدى شيوخ ووجهاء العشائر في محافظة البصرة استعدادهم للتعاون مع الأجهزة الأمنية من أجل سيادة سلطة الدولة وفرض القانون على الجميع ، معلنين عن سعيهم للحد من ظاهرة (الدكة) العشائرية في المحافظة".