وزير التخطيط: التقرير الوطني الطوعي للتنمية المستدامة بارقة أمل

محلي
  • 2-05-2019, 14:01
+A -A

بغداد- واع

 أكد وزير التخطيط الدكتور نوري صباح الدليمي اليوم الخميس، ان التقرير الوطني الطوعي  للتنمية المستدامة ياتي نتيجة جهود مخلصة اثمرت عن بادرة وطنية تعد بارقة  امل لعراق جديد.

وبحسب بيان الوزارة الذي تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، جاء ذلك خلال كلمة القاها الدليمي في المؤتمر الوطني لاستعراض ومناقشة التقرير الوطني الطوعي الاول لرؤية التنمية المستدامة 2030 الذي نظمته وزارة التخطيط بالتعاون مع البرنامج الانمائي للامم المتحدة.

واضاف الدليمي ان "وزارة التخطيط اخذت على عاتقها وضع رؤية كاملة عن حجم التحديات التي يمر بها العراق وقياسها مع حجم الامكانات التي يملكها مع قدرات وخبرات ابناءه في الداخل والخارج ,مبينا ايجاد العديد من الطرق لتذليل هذه التحديات من خلال العديد من استراتيجيات العمل الناجحة التي يمكن من خلالها الوصول لبناء امثل للمواطن العراقي وارساء قواعد الحكم الرشيد واحلال النظم الذكية وتنويع الاقتصاد الذي يقوده القطاع الخاص وباشراف ومتابعة القطاع العام اضافة الى تعزيز  من سيادة القانون والنظام والامن الداخلي وتحقيق تنمية مستدامة حقيقية في مختلف القطاعات".

 وشدد الوزير على ضرورة  الاهتمام بالكفاءات واستثمارها على النحو الافضل من اجل خدمة البلد وتقديم افضل الخدمات للمواطنين"، مؤكدا "اهمية التواصل مع الكفاءات العراقية المهاجرةاحتضانها واستثمارها في تطوير الخبرات العراقية اضافة الى فسح المجال امام خبراتهم في تطبيق التجارب العلمية والعملية التي اسهموا في تحقيقها خارج العراق".

ولفت  الى "اهمية تشجيع الفئات الاضعف في تحقيق اندماج فاعل في المجتمع لضمان مشاركة الجميع في الانشطة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الثقافية ولاسيما الشباب منهم فضلا عن تمكين النساء من الدخول الفاعل في سوق العمل كذلك السعي نحو توفير طاقة فاعلة لتحفيز النمو الاقتصادي المستدام".

من جانبه قال مدير البرنامج الانمائي للامم المتحدة في العراق   فاختانغ سفانيدز ان "انجاز التقرير  الطوعي الاول لجمهورية العراق، يبين الجهود الدؤوبة والحقيقية لتطلع الحكومة العراقية والشعب العراقي نحو مستقبل افضل".

واضاف سفانيدز ان "خطة التنمية المستدامة لعام 2030  تم اعتمادها من قبل جميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة في ايلول 2015"، مشيدا في الوقت نفسه بـ"جهود  وزير التخطيط والوزارة في اعداد خطة العراق للتنمية للمستدامة ٢٠٣٠ والتقرير الطوعي الاول، عادا ذلك بداية مشجعة لتحقيق اهداف التنمية المستدامة وتوطينها عراقيا".

 

ومن الجدير بالذكر ان المؤتمر تضمن عدة عروض بشأن جهود الحكومة العراقية نحو توطين اهداف التنمية المستدامة قدمها الدكتور مهدي العلاق الامين العام السابق لمجلس الوزراء والدكتور ماهر حماد، وكيل وزارة التخطيط وعدد من الاساتذة والخبراء في مجال التنمية المستدامة

فيما شارك في المؤتمر عدد من السادة المحافظين ووكلاء الوزارات والمديرون العامون وممثلو القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، فضلا عن ممثلي عدد من المتظمات الدولية العاملة في العراق.