الكربلائي: المرجعية راعية لمحاربة الفساد وتدعم النزاهة

محلي
  • 31-12-2018, 07:15
+A -A

كربلاء- واع
التقى رئيس هيأة النزاهة القاضي عزت توفيق جعفر، اليوم الاثنين، ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وبحثا أبرز التحديات التي تواجه عمل الأجهزة الرقابية، وسبل دعم المرجعية الدينية لمنظومة مكافحة الفساد الوطنية.
وبحسب بيان الهيئة الذي تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع) استعرض رئيس هيأة النزاهة القاضي عزت توفيق جعفر، خلال اللقاء خطوات عمل الهيأة المستقبليـة واستراتيجيـة عملها للأعوام القادمة. 
وأشار جعفر إلى "استكمال مديريات ومكاتب تحقيق الهيأة في عموم المحافظات حصر المشاريع المتلكئة في تلك المحافظات"، مؤكدا أن "العام القادم سيشهد تحديد المقصرية ومحاسبة المتسببين بتلكؤ المشاريع الخدمية والاستثمارية تلك". 
وعد "دعم المرجعية لعمل المؤسسات الرقابية، ولا سيما هيأة النزاهة، في حربها الضروس ضد الفساد والمفسدين حصنا تستند إليه الهيأة ودافعا  لتقديم المزيد من النجاحات والخطوات غير المسبوقة في مكافحة الفساد، موضحا أن مشروع مكافحة الفساد مشروع دولة لا يقتصر على الأجهزة الرقابية فحسب، بل ينبغي أن يشترك فيه الجميع بدءا من مؤسسات الدولة والسلطات الثلاث مرورا بالمنظمات المجتمعية ووسائل الإعلام".
وبين جعفر أن "مكتب تحقيق الهيأة في المحافظة المقدسة يعد أنموذجا من الناحية التنظيمية ومنهج العمل، ونسعى إلى محاكاة تجربته في عموم مديريات ومكاتب تحقيق الهيأة".
 
بدوره أكد ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، خلال اللقاء الذي جمعه بوفد الهيأة في مكتبه في العتبة الحسينية المقدسة، دعم المرجعية لجهود هيأة النزاهة، مبيـنا أن "هذا الدعم مستمر وتمثل في تضمين العديد من خطبنا في صلاة الجمعة المفردات السليمة لمكافحة الفساد وتأكيدنا ضرورة توفر الجدية والنيات الصادقة لمحاربته، وتمكين هيأة النزاهة والأجهزة الرقابية الأخرى من خلال سد الثغرات القانونية التي ينفذ الفساد من خلالها".
 
وأشار الكربلائي إلى أن "المرجعية وضعت الأسس الصحيحة والسليمة لاختيار الحكومة والملاحم الإدارية الناجعة لإدارة الدولة، وهو ما يمثل خطوة عمليـة لمكافحة الفساد"، منبها إلى أن "سوء الإدارة ووجود بعض القوانين التي شرعنت الفساد هو جانب من الجوانب التي باتت تنخر جسد الدولة، وتنهك الميزانية العامة وتهيئ الأرضيـة الخصبة للفساد".