مسؤول مغربي: ذئاب منفردة قتلت السائحتين

دولي
  • 24-12-2018, 05:45
+A -A

وكالات- واع
اعلن مسؤول مغربي إن السلطات المغربية تعتقد أن المشتبه بهم الأربعة في مقتل سائحتين نرويجية ودنمركية في جبال أطلس كانوا يعملون ضمن ما يطلق عليهم بالذئاب المنفردة  وهم يعملون بمفردهم على الرغم من مبايعتهم لتنظيم الدولة الإسلامية.
وقال أبو بكر سابك الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني المغربي في تصريح صحفي، أمس الاحد ، تابعته وكالة الانباء العراقية ،إن "المشتبه بهم الأربعة تتراوح أعمارهم بين 25 و33 عاما وإنهم توجهوا إلى إمليل وهم عازمون على ارتكاب جريمة دون اختيار هدفهم مسبقا".
واضاف ،أن "الذئاب المنفردة لا تحتاج إلى إذن من زعيمها ،حسب مفهوم المصطلح الذي تطلقة التنظيمات الارهابية على مجموعة من خلاياها في اوربا واميركا" .
 
وتابع سابك ،أنه "من المؤكد هو أن شخصا واحدا من الموقوفين هو الذي كانت له سوابق في التطرف إذ تم اعتقاله في عام 2013 في قضايا تتعلق بتجنيد واستقطاب المتشبعين بالفكر المتطرف والذين يرغبون في الالتحاق بأماكن التوتر عبر العالم"، لافتا الى أنه "تم توقيفه والحكم عليه بسنتين سجنا نافذة، أما الأشخاص الآخرون هو من أثر فيهم وقام بإذكاء الطابع التكفيري لديهم".
ومع ذلك، نفى تقارير تفيد بأن أحدهم كان من المقاتلين الأجانب العائدين من الشرق الأوسط. وقال إن الأربعة الذين نشأوا في ضواحي مراكش لا يملكون سوى وظائف غير رسمية وإن مستوى تعليمهم متدن.
ولم يذكر سابك تفاصيل عن هذه المؤامرة لكنه قال إن المغرب يكثف جهوده لمواجهة التهديدات الأمنية التي تمثلها عودة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من سوريا والعراق.
وعُثر يوم الاثنين على جثتي الدنمركية لويسا فستراجر جيسبرسن (24 عاما) والنرويجية مارين يولاند (28 عاما) مذبوحتين في منطقة معزولة قرب إمليل على الطريق إلى قمة توبقال وهي أعلى قمة في شمال أفريقيا ومقصد شهير لتسلق الجبال.