لجنة علاج المرضى : استقدام الاطباء اقل تكلفة من ارسالهم خارج العراق

محلي
  • 6-12-2018, 11:31
+A -A

بغداد- واع - هندرين مكي
 تواصل لجنة اخلاء المرضى  استقبال الحالات التي تحتاج الى العلاج خارج العراق،على وفق ضوابط واجراءات رسمية ،مؤكدة ،أن : استقدام الاطباء اقل تكلفة من ارسالهم خارج العراق وانها استلمت عروض من اسبانيا وايطاليا ولبنان لغرض للتعامل معها لعلاج المرضى.  
 وقال رئيس قسم اخلاء المرضى في وزارة الصحة الدكتور حيدر ودود لوكالة الانباء العراقية (واع ) ،اليوم الخميس ، إن "اللجنة تستقبل الطلبات بشكل مباشر من المريض او من قبل اللجنه البرلمانية  أومنظمات حقوق الانسان"،مشيرا الى ،أن "اغلب الحالات التي يتم الموافقة عليها التي تحتاج الى عمليات جراحية طارئة او امراض بحاجة  الى تشخيص في حال تعذر تشخيصها ومعرفه اسبابها او من الامراض غير المعروفة  في البلاد " .
واضاف ،أن "هناك 14 لجنة تختص كل  منها بحالات مرضية معينة مثل امراض القلب والصدر والدماغ والكلية والعيون وامراض العامود الفقري  وعلى كل منها تقع مسؤلية تحديد الدولة التي يتم السفر اليها "، موضحا ،أنه  "وبحسب العقد الاخير للوزارة منذ عام 2014  فان الدول التي تستقبل المرضي هي تركيا والهند ويتم حاليا تجديد هذه العقود لعدم امكانية توقيع عقود جديدة بسبب عدم وجود تخصيصات مالية ".
وتابع، أن " اللجان الطبية تنقسم بين اخلاء المرضى والاستقدام ، اذ يختص الاخلاء بارسال المرضى الى خارج العراق بحسب قرار اللجنة التي تحدد نوع الحالة ان كانت حالة طارئة  او متوسطة وعالية، فيما يشمل الاستقدام  توجيه دعوى الى دكتور مختص من قبل وزارة الصحة "، مبينا انه "يمكن للمستشفيات الاهلية ايضا ان توجه دعوات للاطباء الاجانب على وفق  شروط واليأت وضعتها وزارة الصحة ليتم منح الموافقة لاستقدامهم وابرام العقود معهم ".
واكد ،ان "الوزارة تفضل استقدام الاطباء من الخارج وفق شروط وضوابط رسمية ،بدلا من ارسال المرضة ،لانها مفيدة اكثر واقل كلفة من تفويج المرضى خارج البلاد".
 وبحسب تصنيف وزارة الصحة فقد تم تحديد مستشفيات معينة لاستقدام الاطباء هي مستشفى ابن الهيثم للعيون ومستشفى غازي الحريري المتخصص للكسور وانحناءات الظهر ومستشفى ابن سيناء لكل الاختصاصات مستشفى الامام الصادق في محافظة بابل التي تنفذ عمليات جراحة القلب المفتوح .
واوضح رئيس القسم ،أن "هنالك  بعض الحالات التي قد تحتاج الى علاج خارج العراق لفترو طويلة  وهناك امراض قد تكون خطرة وتتطلب متابعة اللجنة ولايمكن اهمالها ". 
  واشار الى ،ان "الحالات التي ارسلت الى الخارج يتم فحصها عند الرجوع الى العراق والتاكد من ان هذه الحالة لاتحتاج الى مرحلة ثانية من العلاج او انها بحاجة الى استكمال العلاج بالسفر مرة ثانية او استقدام احد الاطباء لاكمال علاجهم" .
وبين ودود ،"ان الاعمار الكبيرة لايشملهم الاستقدام ويكون نصيبهم اقل من الاعمارالصغيرة من الاطفال والشباب وتكون اغلب الامراض التي يعانون منها مشاكل انحناء العامود الفقري وايضا هنالك امراض قد تتعالج مع طور النموبالنسبة للاطفال الصغار"   .
واكد رئيس لبقسم  ، ان " وزارة الصحة خصصت لجان موجودة على مدى ايام الاسبوع  لجرحى الحشد وجهاز مكافحة الارهاب من اجل اختصار الوقت وايضا لاتتجاوزاجراءات السفر اكثر من عشرة ايام  بالتنسيق مع وزارتهم "، لافتا الى ،ان" قسم العقود هو المسؤول عن استقبال العروض المقدمة من مقدمي العطاءات وينظم جدول لكل طلب يتضمن معلومات عن العرض المقدم وتقوم اللجنة العليا  بارسال فريق يقيم المستشفيات على ارض الواقع وعادة ماتكون هنالك تنافس للعروض المقدمة يتم  اختيار العروض  الانسب منها  وحاليا قدمت اسبانيا وايطاليا ولبنان عروض للتعامل معها  " .