النفايات التي يمكن أن تستخدمها لعزل منزلك

منوعات
  • 10-01-2023, 08:03
+A -A

متابعة - واع

كشفت دراسة كيف يمكن استخدام العناصر التي غالبا ما ينتهي بها الأمر في سلة المهملات لعزل المنازل.

ويقول باحثون من جامعة نوتنغهام ترنت إن صواني البيض وأغطية علب الطعام البلاستيكية الجاهزة هي من بين مجموعة من النفايات التي تحسن بشكل كبير من كفاءة الطاقة في المنازل.

وقال فارس ياسر، الذي قاد الدراسة: "توضح هذه الدراسة بوضوح الإمكانات الحقيقية لمدى شيوع استخدام المواد التي يتم التخلص منها مثل صواني البيض لتغيير الطريقة التي نعزل بها المنازل".

وفي الدراسة، شرع الباحثون في اختبار مجموعة من عناصر النفايات لمعرفة مدى فعاليتها في عزل المنازل.

واختار الفريق اختبار العناصر في المنازل في القاهرة، حيث تعتبر أكثر من 70% من المنازل غير معزولة بشكل جيد.

وجمعت العناصر للاختبار مجانا من الموردين المحليين بما في ذلك المطاعم والأكشاك، الذين كانوا سيتخلصون منها لولا ذلك.

وبمجرد جمع العناصر، أنشأ الباحثون عازلا عن طريق ملء صواني البيض بورق المعجن، قبل إضافة أغطية علب الطعام البلاستيكية والستايروفوم المهمل.

وخلال الاختبارات التي أُجريت في الصيف، أظهر الباحثون أن العزل يحافظ على درجة حرارة غرفة الاختبار 5.4 درجات فهرنهايت (3 درجات مئوية) في المتوسط.

وفي الوقت نفسه، في الاختبارات في فصل الشتاء، أبقى العزل غرفة الاختبار بمقدار 6.4 درجات فهرنهايت (3.6 درجة مئوية) أكثر دفئا من غرفة التحكم، بين الساعة 07:00 والساعة 12:00.

ووفقا للباحثين، يشير هذا إلى أن العزل يمكن أن يضمن توفيرا للطاقة يتراوح بين 2000 و3500 كيلوواط ساعة لكل أسرة في الأشهر الأربعة الأكثر سخونة في العام.

وقال ياسر: "مواد البناء السيئة، أو المنازل ذات الطبقة الواحدة من الطوب الأحمر، تزيد من استخدام أنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء، والتي تنتج انبعاثات الكربون على مدار السنة".

وتُظهر هذه الدراسة كيف يمكن أن تأخذ النفايات مكان مواد العزل التقليدية التي يمكن أن تكون ضارة بالبيئة، ويكشف عن إمكانية استخدام طرق غير متطورة ومنخفضة التكلفة ومتاحة محليا لبناء ألواح العزل.

وتتطلب هذه الألواح القليل من الآلات أو لا تتطلب أي آلات لإنشاء طرق خالية من الوقود الأحفوري لجمعها وضغطها وتركيبها.

ولن تؤدي إعادة استخدام النفايات لإنشاء منتج جديد إلى توفير الموارد الطبيعية فحسب، بل يمكن أن توفر أيضا تريليون دولار هو ثمن شراء المواد الجديدة خلال العقد المقبل، وفقا للفريق.

 

المصدر: وكالات


ليصلك المزيد من الأخبار اشترك بقناتنا على التليغرام