العراق يحصد الجائزة الكبرى بالفيلم الروائي القصير (شاش)

ثقافة وفن
  • 2-10-2022, 13:43
+A -A

ليصلك المزيد من الأخبار اشترك بقناتنا على التليغرام
بغداد - واع - أحمد سميسم 

حصد الفيلم العراقي الروائي القصير (شاش) من تأليف أحمد طالب وإخراج علي الكعبي، الجائزة الكبرى في مهرجان راكودا للسينما الآسيوية الذي أقيم مدينة الإسكندرية بمصر، بمشاركة 14 فيلماً روائياً قصيراً من أصل 100 فيلم مشارك في المهرجان من مختلف الدول العربية.

وقال مخرج الفيلم الفنان علي الكعبي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "فيلم (شاش) فاز بالجائزة الكبرى في مهرجان راكودا السينمائي، الذي حقق حضوراً جماهيرياً كبيراً في عدد من المهرجانات السينمائية المشارك فيها في مصر والجزائر وتونس والهند". 

وأضاف أن "موضوع الفيلم يتناول قصة فتاة شابة عراقية عمياء تعيش في منزل بمنطقة العشوائيات، ولم تكن تتحسس الواقع المحيط بها إلَّا من خلال ما تسمعه في خارج منزلها من أصوات الأطفال، ما أثار شغفها لكي تبصر لتتمتع بحلاوة وجمال الحياة كما تعتقد، ما دفع والدها عازف العود بأن يجري عملية لعينيها اللتين لم تبصر بهما منذ الطفولة".

وتابع: "لم تكن الفتاة الشابة تعلم بقسوة الحياة الواقعية حين فتح (شاش) عينيها بعد العملية لترى وجه والدها المتعب وبشاعة منزلها وتكتشف أن أصوات الفرح التي كانت تسمعها ما كانت إلّا أصوات أطفال متعبين بملابس رثّة غيّرت الشمس ملامحهم الحقيقية، واصوات الطبول والزغاريد كانت لشهيد من الشهداء في منطقتهم!".

وبيّن، أن "بطلة الفيلم قد أصابتها هيستريا البصر؛ ما جعلها ترفض الواقع لتعود وتربط (الشاش) على عينيها مرة أخرى وتعود الى مخيلتها التي عاشت بها طوال حياتها أجمل مما شاهدته في الواقع!". 

فيما أوضح مؤلف الفيلم الفنان أحمد طالب، أن "فيلم (شاش) استطاع أن يتناول موضوع مستقبل وحلم الأطفال بحرفية عالية، كون الفيلم اعتمد على تكثيف حالة درامية واحدة عميقة هي حالة الفتاة وصراعها مع واقعها، مبتعداً عن إيجاد سلسلة من الأحداث الدرامية المتتالية لخلق صراع لدى المشاهد في انتظار لحظات مفاجأة تغيّر مسار قصة الفيلم". 

وأشار إلى، أن "الفيلم حاز على كثير من الجوائز محلياً وعربياً ما دفعنا الى أن يشارك في المحافل والمسابقات السينمائية الهادفة لإرسال الرسائل المؤثرة التي تبقى عالقة في ذهن المتلقي". 

يذكر، أن جوائز الأعمال الفائزة في المهرجان ذهبت الى الجائزة الكبرى لأفضل فيلم عراقي (شاش) للمخرج علي الكعبي، وجائزة أفضل إخراج للفيلم الإيراني (جاوى نان) من إخراج خالد فرج زادة وعثمان محمد عبد الله، وجائزة أفضل سيناريو وتصوير للفيلم السعودي (لا تلمني) من إخراج وتأليف صالح المربع، وجائزة أفضل مونتاج للفيلم الباكستاني (غير كامل) من إخراج ومونتاج راهول إعجاز، وجائزة أفضل تمثيل ذهبت للممثلة العمانية (حبيبة الصلطي) عن الفيلم العماني (دروج) من اخراج حميد سعيد العامري، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لأفضل فيلم مصري (مانيفستو) من إخراج منه الديابي كما حصل الفلمان (خط أحمر) من العراق للمخرج قاسم نوري وفيلم (الصورة الأخيرة) من فلسطين على تنويه بشكر وتقدير من لجنة التحكيم العليا لما قدماه من موضوع انساني نبيل ومعالجة سينمائية مميزة.