السياحة تعلن عن مشاريع بـ(5) محافظات بينها بغداد والتوجه لمنح فيزا العراق إلكترونياً

تحقيقات وتقارير
  • 30-09-2022, 17:18
+A -A

بغداد – واع – محمد الطالبي
أكدت هيئة السياحة التابعة لوزارة الثقافة، اليوم الجمعة، تحولها لشركة رابحة بعد اتخاذ ثلاثة إجراءات رئيسية، وفيما أشارت الى التوجه لمنح فيزا دخول العراق الكترونيا، أعلنت عن مشاريع في محافظات النجف الأشرف والديوانية ونينوى وبغداد وديالى.

ليصلك المزيد من الأخبار اشترك بقناتنا على التليغرام

شركة رابحة
وقال رئيس هيئة السياحة ظافر مهدي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "هيئة السياحة تحولت الى شركة رابحة خلال العامين الأخيرين 2021 و2022 بعد تطبيق 3 إجراءات تمثلت بتفعيل قانون هيئة السياحة ومطالبة كل الجهات بإعادة أو اخضاع جميع المرافق السياحية لمزاولة عملها وفق القانون من خلال الحصول على إجازة، أو ترخيص من الهيئة، إضافة الى حل بعض المشاكل مع المستثمرين وخاصة الديون المتراكمة وعدم التسديد لسنوات كثيرة".
وأضاف، أن "هيئة السياحة تمكنت إثر تلك الإجراءات من تعزيز إيراداتها وحصولها على الإيرادات الضائعة".

مشاريع هيئة السياحة
وذكر أن "الشركة اتجهت لإحالة مشاريع جديدة منها فندق بالنجف الأشرف بعد توجيه دعوات الى شركات رصينة وهو الآن في طور الإحالة الى الشركة التي ستنفذه ولدينا مشروع فندق الموصل الذي سيقام على 21 دونماً في منطقة مهمة وحيوية من المدينة وهو في طور الإحالة أيضاً".
ولفت إلى أن "هناك مشاريع كثيرة سلمت طلبات إنشائها بكتاب رسمي الى هيئة الاستثمار من ضمنها هور الدلمج في الديوانية وسد حمرين ومنطقة سياحية أخرى ديالى أيضاً، إضافة الى سعينا إعادة المناطق السياحية في شمال بغداد بعد ان تعافت من الإرهاب".
وأشار الى أن "هناك توجهاً لإعادة جميع المرافق السياحية في هذه المناطق كونها مناطق جميلة وخلابة وجاذبة".

القصور الرئاسية
وذكر مهدي أنه "فيما يتعلق بالقصور الرئاسية فتم إحالة الموجود منها في البصرة إلى الاستثمار وستشهد تنفيذ منطقة سياحية رائعة من ضمنها فنادق ومنتجعات مثل ما موجودة في باقي البلدان وسيتحول القصر الرئاسي في بابل كذلك إلى متحف" لافتاً إلى أن "تحويل القصور لمشاريع مهمة للسياحة لكن غالبيتها غير تابعة لهيئتنا بل لجهات أخرى".

تطوير مدينة أور
وأشار مهدي أن "هيئة السياحة تشجع على إنشاء فنادق في مدينة أور، إلا أن الفترة التي مرت بالعراق نتيجة عدم الاستقرار السياسي، لم تشجع على الاستثمار في أماكن لا يوجد فيها وافدون او زوار"، موضحاً أنه" بعد زيارة البابا، أقدمت الحكومة العراقية على إنشاء مشروع كبير جداً بعد توفير التخصيصات المالية له وهو مدينة أور السياحية".
وتابع أن "هذه المدينة ستكون متكاملة من المطاعم والفنادق والمولات وتخدم المدينة القديمة الأثرية ومرتاديها".

الفيزا العراقية
وبين رئيس هيئة السياحة أن "موضوع الفيزا متعلق بوزارة الداخلية، وهي ماضية بمشروع الفيزا الالكترونية، وموضوع منحها يتعلق بإجراءات الدولة وهو ملف سيادي وهي من تقرره"، لافتاً الى أنه "لا يمكن أن نفرض على الدولة منح الفيزا لجهات أو دول معينة دون أخرى".

تطوير السياحة
وشدد على ضرورة "تأهيل البنى التحتية لتسهيل تنقل السائحين وهو أمر مهم للغاية" مطالباً "بإعادة تفعيل جميع السكك الحديدية وربطها بجميع المحافظات دعماً لحركة السياحة واقتصاد البلد".
وطالب "بتأهيل المنافذ الحدودية بشكل لائق"، لافتاً الى أن "بعض المنافذ البرية غير مؤهلة"، مشيراً إلى أن "هيئة المنافذ الحدودية ذاهبة إلى تطوير المنافذ وبنائها بالشكل اللائق والحضاري".

واحتفلت هيئة السياحة في بغداد، الثلاثاء الماضي، بيوم السياحة العالمي برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، وبمشاركة عدد من السفراء والمسؤولين والمختصين بالشأن السياحي وشركات السفر والسياحة وأصحاب الفنادق والمطاعم.
وأكد رئيس الهيئة ظافر مهدي عبد الله في كلمة له خلال الاحتفالية، أن "السياحة لا يمكن أن تنمو بكامل قدراتها وطاقاتها، إلا إذا تضافرت معها جميع الجهود وبشكل تكاملي مع القطاعات الأخرى ذات الصلة، ما يحتم ضرورة اتخاذ خطوات فاعلة وحقيقية لمراجعة الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة في العراق".
وأضاف، أن "الارتقاء والتطور ونمو القطاعات السياحية يتضمن العمل الجماعي ووضع خارطة طريق ورؤية موحدة متكاملة وحزمة من الإجراءات كان أهمها تفعيل مشاريع الاستثمار السياحي".
وبين أنه "خلال العامين المنصرمين وعلى الرغم من تعرض العالم الى جائحة كورونا، إلا أننا استطعنا وبجهود استثنائية من قبل جميع كوادر هيئة السياحة وقياداتها من تحقيق منجز مهم لم تشهده السياحة سابقاً وهو نقلها من هيئة خاسرة الى هيئة رابحة"، لافتاً الى أن "هذا الأمر انعكس بشكل إيجابي على صعيد العمل القطاعي الاقتصادي وتخفيف العبء المالي عن كاهل الدولة وأسهم بشكل كبير في تحسين معدلات رواتب الموظفين".
وتضمن الاحتفال عرض فلم توثيقي للمشاريع الاستثمارية لهيئة السياحة والأماكن السياحية للمعالم الدينية والأثرية والطبيعية في العراق، إضافة الى عرض أغان تراثية قديمة قدمتها دائرة الفنون الموسيقية بمشاركة فرقة ناظم الغزالي بقيادة الفنان نجاح عبد الغفور".