دراسة: العناكب تغفو تماما مثل البشر وربما تحلم أيضاً

منوعات
  • 12-08-2022, 07:53
+A -A

متابعة - واع

أظهرت دراسة جديدة أن العناكب تنتفض أثناء النوم وقد يكون لديها أحلام تماما مثل البشر.

وصور باحثون في ألمانيا أكثر من 30 عنكبوتا قفزت أثناء نومها، باستخدام كاميرا الأشعة تحت الحمراء، ووجد الخبراء أنه أثناء استراحتها، أظهرت "نوبات دورية من حركات الشبكية" إلى جانب ارتعاش الأطراف ولف الساق، وهذا يشبه نوم حركة العين السريعة عند البشر، عندما تتحرك أعيننا بسرعة من جانب إلى آخر خلف الجفون المغلقة بينما نشهد أحلاما حية.

لذا تشير النتائج إلى أن العناكب تعاني أيضا من نوم حركة العين السريعة، وبالتالي قد يكون لديها أحلام أيضا.

وقادت الدراسة دانييلا روسلر، عالمة الأحياء التطورية بجامعة كونستانز في ألمانيا، ونشرت في مجلة  Proceedings of the National Academy of Sciences.

وكانت نوبات حركة الشبكية التي تمت ملاحظتها متسقة، بما في ذلك فترات منتظمة، مع زيادة كليهما على مدار الليل.

ويقدم هذا التقرير دليلا مباشرا على حالة شبيهة بنوم حركة العين السريعة في اللافقاريات الأرضية - مفصليات الأرجل - مع أوجه تشابه واضحة مع نوم حركة العين السريعة في الفقاريات الأرضية.

وثبت أن حيوانات أخرى، بما في ذلك بعض الطيور والثدييات، تعاني من نوم حركة العين السريعة.

وقالت روسلر إن العناكب لم تحظ بنفس القدر من الاهتمام في هذا المجال، لذلك لم يكن معروفا ما إذا كانت حصلت على نفس النوع من النوم.

ودرس الباحثون  Evarcha arcuata، وهو نوع من العنكبوت القافز الذي يعلق نفسه رأسا على عقب على حبل حريري للراحة.

ونظرا لكونها ليلية، تم تصوير هذه الأنواع بين الساعة 7 مساء و7 صباحا، بينما كانت معلقة خيوط الحرير في حاويات المختبر. والعديد من الأنواع المشابهة للعناكب ليس لديها في الواقع عيون متحركة، ما يجعل من الصعب مقارنة دورات نومها.

لكن هذه العناكب القافزة هي حيوانات مفترسة تحرك شبكية العين لتغيير نظرتها أثناء الصيد، وبالإضافة إلى ذلك، تمتلك العناكب الصغيرة طبقة خارجية شفافة توفر نافذة واضحة على أجسامها.

وأظهر البحث أن حركات نوم العناكب تشبه إلى حد كبير حركة العين السريعة في الأنواع الأخرى أيضا - ليس فقط البشر، ولكن الكلاب أو القطط تنفض أثناء نومها.

ومن الواضح أن الحشرات مثل العنكبوت القافز بعيدة كل البعد عن البشر في شجرة التطور، لذا فإن الصلة بالبشر فيما يتعلق بسلوك النوم هي علاقة غريبة.

وقالت روسلر إنه لا يزال يتعين على الباحثين معرفة ما إذا كانت العناكب نائمة من الناحية الفنية أثناء وجودها في حالات الراحة هذه.

ويتضمن ذلك اختبار ما إذا كانت تستجيب بشكل أبطأ أو لا تستجيب على الإطلاق للمحفزات التي توقظها عادة.

وقال باريت كلاين، عالم الحشرات في جامعة ويسكونسن-لاكروس، والذي لم يشارك في الدراسة، إنه من المثير العثور على علامات تشبه حركة العين السريعة في مثل هذا القريب البعيد.

وأضاف أن الأسئلة لا تزال قائمة حول مدى انتشار نوم حركة العين السريعة والغرض الذي قد تخدمه الأنواع.

 

المصدر: وكالات