السجاد العراقي.. إنتاج عالي الجودة ينتظر زيادة الدعم لتغطية الحاجة المحلية

تحقيقات وتقارير
  • 19-02-2022, 17:42
+A -A

بغداد – واع – محمد سليم
تصوير فيديو : حسين عمار - ورد عبد الامير
تصوير فوتوغراف : كرار خليل

أكدت وزارة الصناعة قدرتها على تأمين حاجة البلاد من السجاد اليدوي، فيما أشارت إلى أن السوق العراقية بحاجة لحماية المنتج المحلي.
وقال مدير مصنع السجاد اليدوي التابع للوزارة حسين كربول في مقابلة مع وكالة الأنباء العراقية (واع) إن "صناعة السجاد في العراق ذو جودة عالية وما ننتجه من السجاد اليدوي والميكانيكي يكفي حاجة البلد كاملةً، فيما أشار إلى وجود آلاف الأمتار من المواد الأولية لصناعة السجاد في المخازن لم يتم الالتفات لها".


مشاكل مادية ولوجستية 
ويؤكد كربول أن "السجاد اليدوي يعتمد على الجهد البشري وأغلب العاملين أصحاب الاختصاص من كبار السن ولا يتم تدعيم هذه الصناعة بطاقات شبابية الأمر الذي أثر على انتاجه".
وأضاف أن "هنالك أموراً لوجستية وقفت أيضاً حائلا أمام تقدم تلك الصناعة مثل عدم توفير الطاقة الكهربائية بشكل كافٍ في العامل وضعف رواتب العاملين وعدم وجود مخصصات الخطورة". 


دعم الإنتاج المحلي
ودعا كربول خلال المقابلة "وزارة المالية لدعم تلك الشريحة"، موضحاً أن "الهدف من إنشاء مصنع السجاد اليدوي هو إحياء تراث وليس تحقيق الأرباح".
وتابع أنه "من الممكن أن ننتج أي نوع من السجاد بمبالغ زهيدة وبأقل من أسعار السجاد المستورد تشجع المواطنين على اقتنائه شريطة توفر الدعم المباشر من قبل الدولة".


مشكلة التسويق
وتابع أن "إنتاج العراق من السجاد اليدوي مستمر وأهم مشكلة تسببت بتراجع الإنتاج هي التسويق وجميع الإنتاج المستورد تجاري وليس ذا جودة عالية والإنتاج الوطني مكون من مواد خام طبيعية ومعمرة ولا تدخل المكننة بصناعتها".


إمكانية التصدير
وعن مدى إمكانية التصدير في حال توفر الدعم بين كربول أنه "كانت هناك إمكانيات لتصدير منتجاتنا إلى الخارج وقمنا فعلاً بالتصدير في بعض الفترات إلا أننا توقفنا بسبب السياسات الخاطئة التي ظلمت الصناعة العراقية وأيضاً غياب الدعم".


الانتاج العراقي يضاهي الأفضل عالمياً
وبين كربول أنه "في عام 2011 أنتجنا للعتبة العلوية المقدسة خمسين سجادة عندما كانت النجف الأشرف عاصمة الثقافة الإسلامية ولاقت استحساناً كبيراً من قبل الجميع كما لاقت اهتماما من قبل خبراء إيرانيين ولاسيما ان إيران تشتهر وتتميز بصناعة السجاد وتنتج الأفضل عالمياً وقاموا بإجراء زيارة إلى معاملنا وتفاجأوا بامكانيات الإنتاج التي تضاهي السجاد الإيراني".


وتأسس مصنع السجاد اليدوي أحد مصانع الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود عام 1993 وكانت الغاية منه إحياء تراث وادي الرافدين واستقطاب الأيدي العاملة الحرفية من العنصر النسوي والعوائل المتعففة والفقيرة.