بهاء عباس يمزج الرياضة بالفن ويبدع فيهما

رياضة
  • 3-02-2022, 15:05
+A -A

بغداد - واع - ميثم الخفاجي 

شهدت الساحة الرياضية في العراق على مدى العقود الماضية، بروز العديد من الطاقات الاستثنائية والامكانات الشابة التي استطاعت أن تخط أسماءها بحروف من نور لتضيء الطريق أمام المواهب الواعدة التي من شأنها بناء رياضة رصينة قائمة على أسس صحيحة، ومن هذه الطاقات المتميزة، رياضي تمكن من مزج موهبتين مختلفتين في الطبيعة والاتجاه، وهما الرياضة والتمثيل، ليبدع فيهما معاً ويترك بصمة واضحة لفتت انظار الكثير من ذوي الاختصاص ومن كلا الطرفين.

وكالة الأنباء العراقية (واع)، التقت مدرب اللياقة البدنية وخبير التغذية والفنان السينمائي بهاء عباس، الذي تحدث عن بداياته وانطلاقته نحو الاحتراف الرياضي والفني.



 

سيرة ذاتية

 بهاء عباس، مدرب كمال الاجسام ولياقة بدنية دولي وخبير تغذية معتمد من منظمة SIOSS السويدية ونقابة الرياضيين العراقيين ويعد واحداً من أبرز المدربين في مجال اللياقة البدنية في العراق، ولد في بغداد بمنطقة جميلة، واكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة فيها لينال شهادته الجامعية من كلية الأسراء الجامعة قسم القانون.  

 وقال عباس: إن" شغفه بالرياضة منذ الصغر، جعله متعلقاً بالصالات الرياضية وارتيادها من عمر العشر سنوات، وممارسة الفعاليات المختلفة مثل بناء الأجسام ورفع الأثقال"، مبيناً، انه" وجد في بناء الأجسام الرياضة الأقرب الى قلبه ليبدأ مسيرته معها بشكل جدي ومركز بعمر الـ15 سنة عام 2005 ".

تراكم الخبرة 

وأضاف عباس، أن " فترة ممارسة رياضة بناء الأجسام أعطته خبرة واسعة بدأ بعدها بمهمة التدريب وأعداد اللاعبين للبطولات المحلية، حيث تدرب تحت أشرافه العديد من الأبطال مثل البطل بكر ستيفن، الذي حصل على عدة أوسمة ذهبية على مدى ثلاثة اعوام متتالية، والبطل مهدي الخزرجي، الذي حصل على مراكز متقدمة في بطولة غرب أسيا، بالاضافة الى الكثير من الأبطال الاخرين"، موضحاً ان" دوره كان بارزا في اعداد اللاعبين الدوليين وتجهيزهم للبطولات الدولية".

وتابع عباس أن" التخصص في اللياقة البدنية أعطاه مساحة واسعة للعمل بمجال التغذية وتخسيس الوزن، حيث قام بابتكار اساليب علمية بسيطة وبعيدة عن الملل في برامج التغذية من خلال التنوع الغذائي، بالاضافة الى اتباع أسلوب جديد يعتمد التنافس والتحديات التي يطلقها عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، الامر الذي جذب اليه المئات من المتابعين الذين يعانون من السمنة".

استحقاقات مقبلة

 واشار عباس الى ان" الفترة المقبلة ستشهد اقامة عدد من البطولات المحلية للصالات الاهلية والذي يشرف على تدريب عدد من المشاركين فيها بشكل مباشر، واهمها بطولة شباب العراق فئة كلاسيك ( ڤيزيك ) التي ستقام في شهر ايار المقبل بمشاركة البطل جعفر محمد و البطل حمزة علي، وكذلك بطولة العراق للمتقدمين فئة كلاسك (فيزيك)، والذي سيشارك فيها البطل بكر ستيفن، بالاضافة الى الاعداد لبطولات خارجية خلال شهر اب المقبل"، موضحاً، ان" إعداد لاعبين متواصل باقامة جلسات التدريب الصباحية والمسائية والاشراف على النظام الغذائي من خلال التنوع بالتغذية واستخدام المكملات الغذائية".




هواية التمثيل

وتطرق عباس عن الجانب الآخر من اهتماماته قائلاً: إن" التمثيل هو الهواية التي تعلقت بها منذ صغري وبعد خوض أول تجربة لي ، لاقت استحسان الكثير من الناس واخذت صدى واسعاً بين المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، قررت اكمال مسيرتي في التمثيل، حيث مثلت فلماً كان مشروع تخرج من كلية الفنون الجميلة لأحد الاصدقاء، وبعدها عملت مع الدكتور سيف جنان ومثلت معهُ عدة حلقات، اما أول عمل سينمائي فكان مقطع قصير مقتبس من مسلسل vikings ولاقى اعجاباً كبيراً حفزني لاكمل مسيرة التمثيل، ليكون لي بعدها دور شبه رئيسي في فلم يتم العمل عليه الآن وسيتم المشاركة به في مهرجان برلين السينمائي،  ولدي عمل فلم قصير من بطولتي واخراجي وانتاجي، سيشارك بمهرجان اربيل الدولي ".

وتابع عباس:" اخرجت ومثلت فيلم ( الزائر الأخير ) وهذا الفيلم سوف يشارك في مهرجاني اربيل وبغداد الدوليين، وكذلك مثلت فلم ( يوماً ما ) وكان لي دوراً رئيساً في الفيلم وسوف يشارك هذا الفلم في مهرجان برلين السينمائي خلال شهر اذار المقبل ".



وواصل عباس : "الفن والرياضة وجهان لعملة واحدة ويشكلان عاملاً محفزاً للتغيير الإيجابي في المجتمع وجسراً لتواصل مختلف الثقافات، لذا فاني وجدت نفسي في المجالين معاً، ولم يتقاطع احدهما مع الاخر بل على العكس تماما، كان التأثير ايجابياً من خلال اكتساب الخبرة والمعرفة الموسعة في الجانبين ما اعطاني قوة اكثر وثقة بالنفس لتحقيق اي طموح وكسر اي رقم صعب بالإرادة والإصرار".