5 حقائق عن الأمراض المزمنة تجب معرفتها لمنع حصول مضاعفات خطيرة

منوعات
  • 3-01-2022, 19:33
+A -A

متابعة - واع
كشفت دراسة، اليوم الاثنين، عن خمس حقائق تخص الأمراض المزمنة، من بينها عدم ظهور علامات واضحة ما يشكل خطراً كبيراً على حياة المصابين بها مع مرور الوقت.
ويعاني الناس من العديد من الحالات المزمنة التي لا تظهر عليها أعراض كثيرة ولا تبدو خطيرة، ولكن يمكن أن تتطور لتصبح مشكلة كبيرة؛ ومن ثم يحتاج الأشخاص القريبون منهم توخي الحذر وبذل بعض الجهد لفهم ما يمرون به لتسهيل حياتهم.
الحالات المزمنة مقابل الحالات الحادة
لفهم الفرق بين الحالات المزمنة والحالات الحادة، أوضح الدكتور سوميت نيجام الطبيب العام بمستشفى صحارا لكناو، قائلا، إن الحالات الحادة هي تلك التي تحدث فجأة مثل العدوى الفيروسية والحمى والملاريا وما إلى ذلك. لكن الأمراض المزمنة والظروف الصحية طويلة الأمد تتطور أعراضها تدريجياً بمرور الوقت. كما أن المشكلات المزمنة تزداد سوءا بمرور الوقت وتزداد حدتها مثل مرض كورونا. فيما يتم تحديد الحالات الحادة أو المزمنة من خلال فترة العلاج ونوعه ومدة استمرار المرض، وذلك حسبما نشر موقع " onlymyhealth " الطبي المتخصص.
وحدد الدكتور نيجام 5 حقائق يجب على الناس فهمها عن الأمراض المزمنة جاءت على الشكل الآتي:

1. من غير المرجح ظهور أعراض واضحة 
يتم اختبار الحالات المزمنة على المدى الطويل ويخضع الأشخاص للعلاج لهذه المشكلة بالذات. ومن ثم لا توجد أعراض واضحة في الغالب لتحديد المشكلة الصحية، ولكنها يمكن أن تكون شديدة اعتمادا على المرض. ومن الأمثلة الشائعة على ذلك الربو؛ فهو مرض مزمن لا تظهر أعراضه عادة إلا بعد ظهور بعض المشاكل. ومن ثم يحتاج الأشخاص من حولهم إلى فهم أنهم بحاجة إلى القليل من المساعدة للتعامل مع الأمراض المزمنة والتعايش معها.

2. الحالة المزمنة ليست مجرد تصور للمرض
يفترض الكثير من الناس أن الحالات المزمنة هي مجرد تصور للمرض وهذا غير صحيح. لا أحد يحب أن يشعر بعدم الصحة والانزعاج من المشكلات الصحية في أي وقت؛ لذا فإن الشخص الذي يمر بحالة صحية مزمنة لا يتظاهر ولكنه في الواقع يحاول التعبير عن مشاكله؛ حتى الاختبارات أكدت أن مرضى الحالات المزمنة يحتاجون إلى رعاية إضافية في نظامهم الغذائي وروتينهم ونمط حياتهم. كما أنهم يميلون إلى الشعور بالقلق أكثر من الأشخاص الأصحاء العاديين.

3. الأمراض المزمنة تغير نمط الحياة
تستمر الحالات المزمنة لأشهر وسنوات عديدة تتغير بسببها أيضا العديد من عادات الشخص؛ في بعض الأحيان لم يعد بإمكانهم تناول وجباتهم المفضلة أو الذهاب لممارسة رياضات المغامرة أو المشاركة في الأنشطة الاجتماعية وما إلى ذلك. ومن ثم بدلاً من تجنبها حاول تضمين المرضى المزمنين معك. يمكن أن يكون التهاب المفاصل الروماتويدي مثالا جيدا حيث قد يفقد الشخص قوته وقدرته على المشي بشكل صحيح بمرور الوقت، لذلك يُنصح بدعمه ومساعدته في أسلوب حياته.

4. لا توجد تجربتان متشابهتان مع الحالات المزمنة 
يحتاج كل مرض الى العلاج بشكل مختلف. ومن ثم لا يعني ذلك أن الأشخاص الذين يمرون بأمراض مزمنة يحتاجون إلى العلاج بنفس الطريقة التي يعامل بها الآخرون. هناك مجموعة متنوعة من الأمراض المزمنة والاضطرابات التي تعاني من أعراض ومشاكل متنوعة وما إلى ذلك والتي تحتاج إلى فهم دقيق. لا يمكنك التصرف بنفس الطريقة مع شخص مصاب بمتلازمة الأمعاء الالتهابية وآخر مصاب بداء السكري من النوع 2. الحقيقة هي أن الأمراض المزمنة لا يمكن التنبؤ بها ومحبطة في بعض الأحيان.

5. الأمراض المزمنة ترتبط بمشاكل صحية أخرى
في معظم الحالات يرتبط الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة بمشاكل صحية أخرى أيضا. وإذا لم يكن الأمر كذلك فإن لديهم ميلًا أكبر للوقوع في مشاكل صحية أخرى أيضا. على سبيل المثال يزداد خطر الإصابة بمرض السل إذا كان الشخص مصابا بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)؛ وهو مرض مزمن. يحدث هذا بسبب انخفاض مقاومة الجهاز المناعي الذي يظهر صحة سيئة. وبالمثل ترتبط الأمراض المزمنة الأخرى أيضا بحالات صحية أخرى وتزيد من خطر الوقوع فيها.