دراسة: أوميكرون يكوّن مناعة ضد المتغيرّات الأخطر

منوعات
  • 29-12-2021, 20:37
+A -A

متابعة - واع
قدّمت دراسة جديدة، اليوم الأربعاء، مؤشرات متفائلة حول مستقبل فيروس كورونا، بعد أن أشارت إلى أن المتحور الجديد أوميكرون قد يكوّن مناعة ضد متغيرات أكثر خطرا.
وقام معهد الأبحاث الصحية في جنوب إفريقيا بفحص مبدئي لـ(15) مصابًا بـ"أوميكرون"، سبعة منهم من الذين تلقّوا اللقاح ضد الفيروس (ثلاثة منهم بجرعتين من فايزر، وثلاثة بجرعة واحدة من جونسون آند جونسون، وواحد بجرعتين من جونسون آند جونسون)، فيما لم يحصل البعض الآخرون على أي لقاح.
وأظهرت الدراسة أن 13 مصابا استطاعوا تعزيز مناعتهم وقدرتهم على تحييد أوميكرون بـ(14.4) ضعفا، بالإضافة إلى زيادة قدرها 4.4 ضعفا في القدرة على تحييد دلتا. وتمّ استبعاد حالتين من الدراسة بسبب عدم قدرتهم على تحييد أوميكرون.
كما تبيّن أن الملقّحين كانوا قادرين على تكوين استجابة تحييد أفضل ضد فيروس دلتا من غير الملقّحين.
وغرّد الباحث في المعهد أليكس سيغال، الذي قاد الدراسة، على تويتر: "كان من المتوقع تعزيز المناعة ضد أوميكرون، لكننا رأينا أيضا أن نفس الأشخاص، خاصة أولئك الذين تلقوا اللقاح، طوّروا مناعة أفضل ضد متغير دلتا".
وأعرب سيغال عن تفاؤله بأن المتحور الجديد يمكن أن يساعد في إزاحة دلتا باعتبارها السلالة المهيمنة.
تحييد متبادل
كما أوضحت الدراسة أن المناعة الناتجة عن عدوى دلتا تؤدي إلى إبطال مفعول فيروس بيتا بشكل متقاطع، كما لا تؤدي المناعة المكتسبة من بيتا إلى إبطال مفعول دلتا جيدا. كما أظهر أن الذين اكتسبوا مناعة من أوميكرون، لا يُمكن أن يُصابوا بدلتا. وعلى العكس، تمكّن "أوميكرون" من التهرّب من المناعة المكتسبة من دلتا، وبالتالي قد يُصيب المصابين السابقين بدلتا.
وذكرت الدراسة أنه تمّ نقل 11 من أصل 15 مشاركا إلى المستشفى بسبب إصابتهم بكورونا، لكن لم تتطلب حالة أي منهم علاجا بالأكسجين.
وقال الباحثون، إنهم غير قادرين على معرفة ما إذا كانت القدرة المضاعفة لتحييد أوميكرون، ناتجة عن الأجسام المضادة الذي ينتجها اللقاح عند تفاعله مع الجسم، أم أن هذه المناعة تكوّنت بعد الإصابة بالمتحور الجديد، خاصّة وأن أكثر من نصف المشاركين الملقّحين أصيبوا بأوميكرون.
كما رجّحوا أن يكون المشاركون في هذه الدراسة قد أصيبوا سابقًا، لذلك، من غير الواضح ما إذا كان ما لاحظته الدراسة هو التحييد المتبادل الفعال لفيروس دلتا بواسطة أجسام مضادة مستخرجة من الإصابة بأوميكرون، أو تنشيط مناعة الجسم المضاد من العدوى السابقة أو اللقاح.
واليوم الأربعاء، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن أوميكرون لا يزال يشكل مخاطر عالية جدا، ويمكن أن يتغلب على أنظمة الرعاية الصحية، وذلك بعد أن قفزت أعداد الإصابات بكوفيد-19 بنسبة 11% عالميا الأسبوع الماضي.