بعثة الاتحاد الأوروبي: تقرير تقييم العملية الانتخابية سيقدم لمجلس النواب الجديد

سياسية
  • 12-10-2021, 11:24
+A -A

بغداد – واع

هنأت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات، اليوم الثلاثاء، العراق بإنجاز الانتخابات، فيما أشارت الى أن تقرير تقييم العملية الانتخابية سيقدم إلى مجلس النواب الجديد.

وقالت رئيسة الراصدين في البعثة فيولا فون كرامون في مؤتمر صحفي عقدته ببغداد وحضره مراسل وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "النتائج الاولية تشير الى ان الانتخابات تمت ادارتها بشكل جيد، وكانت تحث الناخبين الى الانتخابات"، مبينة ان "حركة تشرين شكلت كتلاً جديدة".

واوضحت، ان "الاطار القانوني احتوى بعض الثغرات في العملية الانتخابية"، مشيرة الى ان "هنالك تنافساً في الدوائر الانتخابية تم تشخيصها من خلال اللوائح التي شاركت في العملية الانتخابية".

واكدت انه "تم احترام مبادئ حرية التعبير خلال الانتخابات"، لافتة الى ان "بعض السياسيين استخدموا المال السياسي في حملاتهم الانتخابية".

وأشارت الى أن "البطاقات الانتخابية لم تسلم بشكل كامل الى الناخبين"، موضحة ان "القانون يضمن 9 مقاعد للاقليات، وكان بامكان النازحين الانتخاب في مكان تواجدهم".

وتابعت ان "العراق، قضى يوماً مسالماً في الانتخابات ونهنئه بذلك"، مؤكدة أنها "ستعود بعد شهرين لتقييم العملية الانتخابية وتقديمها الى مجلس النواب الجديد".

وردا على سؤال لوكالة الأنباء العراقية (واع)، قالت كرامون: "نأمل بأن يكون الوضع هادئاً ومسالماً بعد الانتخابات وعدم وجود مشاهد عنيفة تجاه النتائج".

وتابعت: "لا توجد اتهامات من قبلنا، ولم نشهد أي احتيال أو خرق في الانتخابات"، داعية "الجميع الى اللجوء للقانون في الطعون".

من جانبه، قال مسؤول بعثة البرلمان الاوروبي دومنك كروز: ان "البرلمان الاوربي ملتزم بنشر الديمقراطية في العالم، ونؤكد على الاجراءات المهمة التي تم ايضاحها اثناء وجودنا في العراق".

واضاف: "التقينا بعدد من القيادات السياسية والناشطين والمواطنين في مختلف المحافظات ونثني على دور المرأة"، مشيدا بـ"شجاعة الجيل العراقي الذي عبر عن عدم رضاه عن الوضع السياسي وحركة تشرين أكبر مثال".

ودعا كروز "الحكومة الجديدة الى العمل على مستقبل افضل للعراق"، لافتا الى ان "ادارة الانتخابات جرت بشكل جيد".

وشدد كروز على "ضرورة مشاركة المرأة في الانتخابات بنسبة 25%"، مؤكدا "أهمية ابعاد العراق عن العنف".

وذكر ان "منصات التواصل الاجتماعي يجب ان لا تسمح بنشر العنف او التحريض عليه"، مشيرا الى ان "البرلمان الجديد لديه الفرصة لاجراء حوار مع الاقليات".