السيد الصدر: سنخوض الانتخابات بعزم وإصرار

سياسية
  • 27-08-2021, 16:02
+A -A

بغداد - واع 
أكد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، أنه سيخوض الانتخابات المقبلة بعزم وإصرار، فيما دعا إلى مشاركة مليونية في الانتخابات.
وقال السيد الصدر في كلمة له تابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع): "يا أيها الأهل والأحبة يا أيها المصلحون، اليوم، قد تسلمت ورقة موقعة من بعض القادة السياسيين الذين لا زلنا نثق بهم بأنهم يسعون الى الاصلاح". 
وأضاف السيد الصدر: "نعم إنها ورقة ميثاق اصلاحية معتد بها كمرحلة اولى، فكانت بابا للأمل في انقاذ العراق مجددا من افكاك الفاسدين الذين لا هدف لهم الا السلطة والمال على حساب الشعب". 
وأشار إلى أن "تلك الورقة الإصلاحية التي يجب أن تكون ميثاقا وعهدا معهودا بين الكتل الموقعة وبين الشعب الحبيب بسقف زمني معين من دون مشاركة الفاسدين وذوي المصالح الخارجية وعشاق التبعية والتسلط والفساد". 
وبين أن "تلك الورقة جاءت وفقا لتطلعاتنا وتطلعات الشعب الاصلاحية لذلك فإن العودة الى المشروع الانتخابي المليوني الاصلاحي باتت امرا مقبولا وميسر، الا أن البعض راهنوا على أنني لا استطيع العودة لتلك الانتخابات لتأخر الوقت اولا ولعدم قناعة القواعد الشعبية بذلك". 
تابع السيد الصدر: "أنا أراهن اولا على طاعتكم المعهودة دوما في الشدة والرخاء وفي اي قرار اتخذه مهما كان، لذلك فإنني على يقين أننا واياكم ايها الاحبة سنخوض تلك الانتخابات بعزم واصرار لا مثيل له لأجل انقاذ العراق واصلاحه من الاحتلال والفساد والتطبيع والتبعية". 
ولفت إلى أن "المصلحة اقتضت أن نخوض الانتخابات بصورة مليونية فإن الفاسدين يراهنون على قلة عددكم وأراهن على كثرتكم وثباتكم وطاعتكم وقناعتكم وثقتكم وانتظامكم، فالعراق عراق الصدرين وسيكون هذا الاصلاح بابا لرفع البلاء وانقاذ العراق فإن الله تعالى لا يهلك المصلحين".
وأكد: "أنتم كنتم ولا زلتم جنود الإصلاح كما عهدتكم في مناصرتكم لنا آل الصدر فإياكم والخذلان وتسليم العراق للفساد والتطبيع والعنف فحب الوطن من الايمان".
وتابع السيد الصدر: "إنني أجد نفسي محتاجا الى وقفتكم معي لكي تطبق ورقة الاصلاح هذه من خلال وقفاتكم المليونية في ساحات التظاهر تارة وفي قبة البرلمان تارة اخرى لكي نثبت للجميع بأننا الكتلة الاكبر التي لم يعهد العراق مثيلا لها لا سابقا ولا لاحقا بشرط طاعتكم والتزامكم بضوابط المشرفين على مشروع الانتخابات بلا تشكيك وسيكون كل فرد منكم لسانا ناطقا بالدعاية الانتخابية الاصلاحية". 
وأعرب السيد الصدر عن شكره للموقعين الذين أعادوا الامل في الاصلاح وكذلك "الشكر موصول الى الاخ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وشكرا لكم يا فسطاط الاصلاح ويا محبي الوطن".