الرمادي.. 4 مشاريع ماء جديدة وخامس ترفيهي هو الأكبر في العراق

محلي
  • 7-08-2021, 21:42
+A -A

الأنبار- واع- أحمد الدليمي 
كشف قائممقام الرمادي، إبراهيم العوسج، اليوم السبت، عن أبرز المشاريع الخدمية الجديدة التي تم تخصيصها للمدينة ضمن الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2021، وفيما أعلن عن أكبر مشروع ترفيهي في العراق بمدينة الرمادي، أكد التحرك لإنجاز 4 مشاريع ماء هذا العام.
وقال العوسج، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "موازنة عام 2021 كانت مختلفة عن كل السنوات السابقة لأنها موازنة نوعية من حيث نوعية المشاريع وعملية انتشارها على مستوى المدينة بشكل تام".
وأضاف، أن "التركيز الاساسي كان على عودة جميع النازحين في عموم محافظة الانبار وخصوصا مدينة الرمادي كون هناك عدد ليس بالقليل لا يزالون خارج المحافظة في اربيل ودهوك والسليمانية ومخيمات العامرية، ونطمح الى اعادتهم حيث التوجيهات الصادرة جميعها توحي الى ضرورة اعادة جميع النازحين الى دورهم". 
ولفت إلى أن "هناك مشاريع نوعية ستكون داخل مدينة الرمادي من الممكن أن تنهض بها المدينة وتنقلها من واجهة دمار الى مدينة عصرية تتلاءم مع الظرف والزمان الذي نمر به في الوقت الحاضر". 
وتابع: "أهم المشاريع التي نعمل عليها هي المباشرة بتوسيع السداد الموجودة في الرمادي وتطويرها بشكل كبير مثل سدة البوعيثة والبوذياب وطريق زنگورة وطريق طوي وبعرض 25 مترا وباطوال مختلفة بعد أن كانت 6 الى 7 امتار وستقدم خدمات كبيرة لمستخدميها كذلك تكسر الشوارع في المناطق التي ذكرت".
وأشار إلى أن "العامل الاساسي هو اكمال كل المناطق الاساسية في مدينة الرمادي وخصوصا التي شهدت الانتهاء من اعمال مشروع مجاري الرمادي الجديد، كمركز الرمادي وما تبقى من منطقة الملعب والقطانة والعزيزية والحوز والثيلة والجمعية والتي تعتبر المناطق الاخيرة في عملية انجاز مشروع المجاري".
وأردف بالقول: "وفيما يخص مشاريع الكهرباء، عملنا تحت الارض وهي أول تجربة في منطقة دور المخابرات وايضاً حي المعلمين وسيكون حياً نموذجياً حسب توجيهات محافظ الانبار"، مضيفاً: "ولدينا ايضاً مشروع مهم جداً وهو شارع الصوفية اذ يخدم الالاف من المواطنين".
ونوه إلى أن "المشروع اخذ ابعاداً سياسية كبيرة وكان البعض يلقي التهم على الحكومة المحلية بالتقصير، ولكن في الحقيقة سبب التأخير الرئيس كان عدم اكمال التصاميم الاساسية الخاصة بالمجاري لهذا الشارع"، مؤكداً أن "المشروع سيكون نقلة نوعية في المنطقة وبعرض 20 متراً وبأطوال مختلفة، وسيسهم في تغيير وجه المحافظة كشارع 40 في المدينة".
ولفت إلى أن "هناك ايضاً مشاريع تطوير ملعب نادي الرمادي والذي سيكون واجهة رياضية لكسب الخبرات الرياضية والشبابية وتطوير مهاراتهم من خلال تطوير ملعب  نادي الرمادي باضافة ساحات وملاعب ثانوية وتطوير القاعة المغلقة وتطوير ملعب نادي الصوفية كمرحلة ثانية بالاضافة الى الملاعب الخماسية الاخرى التي سيتم المباشرة بتطويرها ".
وفيما يخص الاماكن الترفيهية، أكد العوسج، أن "أكبر مشروع ترفيهي في العراق سينجز وهو كورنيش الرمادي من جهة التأميم وسيكون اضافة نوعية كبيرة"، مشيراً إلى أنه "تم الاتفاق مع مدير بلدية الرمادي لتوفير اماكن ترفيهية حيث سيتم انجاز 120 حديقة في مدينة الرمادي اغلبها ستكون في منطقة التأميم". 
وحول التجاوزات على الأراضي الخضراء، قال العوسج: "للأسف الشديد هناك تجاوزات كبيرة جداً على الاراضي الخضراء من قبل بعض المواطنين ولكي نوقف هذه التجاوزات سيتم انشاء الحدائق"، مستطرداً: "وما زلنا نعمل في منطقة التأميم في عملية الاعمار وأهم هذه المشاريع هو التبليط ومشاريع مجاري في حي القادسية الثانية وبقيمة اكثر من 13 مليار دينار حيث ما زال العمل متواصلاً".
وبين، أن "هذه المشاريع تشمل أيضاً حي الاكراد وحي الحكم المحلي وحي 8 شباط وبكلفة تخمينية تجاوزت 8 مليارات دينار"، مؤكداً أنها "ستكون نقلة نوعية في تقديم الخدمة لاهالي هذه المناطق التي عانت الكثير واغلبها لم تشهد التبليط منذ تاسيسها كمنطقة 8 شباط وحي الاكراد والتي أنشئت منذ سبعينيات القرن الماضي".
وكشف، عن "مشاريع متعددة سواء في مجال القطاعات الصحية او المدرسية في القطاع التربوي، إضافة إلى مشاريع عملاقة"، لافتاً إلى أن "هناك 21 مشروعاً ستنفذ ضمن جامعة الانبار".
وبشأن قطاع الكهرباء، قال العوسج: "ركزنا ونركز على المشاكل التي تخص قطاع الكهرباء والتي هي على تماس مباشر مع المواطن، حيث عملنا على توفير مبالغ كبيرة جداً لغرض تأهيل وصيانة وتحسين وتطوير الشبكة الكهربائية داخل مدينة الرمادي"، لافتاً إلى أن "الرمادي تتسلم حالياً 350 ميگا واط، بعد أن كانت تتسلم سابقاً 150 ميگا واط، مع التأكيد على أن هذه العملية تحتاج الى شبكات كثيرة ومحطات كبيرة رغم أن وضع الكهرباء الآن يعتبر جيداً بالنسبة للفترات السابقة".
وأكد، أن "هذا العام سيشهد انجاز مشروع ماء منطقة الخمسة كيلو والسبعة كيلو ومشروع ماء البوفراج، كذلك انجاز مشروع قصر العدالة وانجاز المرحلة الثانية من مشروع ماء الرمادي، حيث ستكون الكميات كبيرة وكافية للمواطنين"، مضيفاً: "ونطمح للوصول الى عشرة الاف متر مكعب، حيث سيكون نقلة كبيرة جدا بالنسبة  للمياه الصالحة للشرب وسيكون من افضل المشاريع على مستوى العراق". 
ونبه، بأنه "حسب توجيهات محافظ الانبار سيتم تطوير كل اقضية ونواحي المحافظة وخصوصا الاقضية في المنطقة الغربية التي شهدت بروداً في الخدمات المقدمة طيلة الفترة الماضية من خلال تشتيت المشاريع وذلك لكبر المساحة"، مشيراً إلى أن "مناطق واقضية المنطقة الغربية ستشهد مشاريع ستراتيجية ونقلات نوعية كما هو الحال في مدينة الرمادي والفلوجة".
وأعرب، عن أمله في أن "تتغير واجهة المحافظة بالكامل من خلال المشاريع التي تم اقرارها"، مؤكداً أن "الايام القليلة القادمة ستشهد مشاريع اعمار واضحة جدا يلمسها المواطن، ونسعى جاهدين لإنجاز مشاريع تتلاءم مع حجم الحاجة".
وختم بالقول، أن "المحافظة تسعى إلى انجاز مشاريع نوعية كما تلك التي توجد في المناطق الشمالية والدول الاخرى، ونعمل جاهدين على أن نحصل على لقب المحافظة الاولى من ناحية المشاريع وتقديم الخدمة للمواطن في محافظة الانبار".