خلية الصقور تدمر ٢٥ موقعا إرهابيا وتقتل ٢٠ انتحاريا في طريقهم إلى بغداد والمحافظات الجنوبية

أمن
  • 12-11-2018, 15:18
+A -A

  بغداد - واع اعلن رئيس خلية الصقور والمدير العام لاستخبارات ومكافحة الارهاب في وزارة الداخلية ابو علي البصري لوكالة الأنباء العراقية (واع) عن  تدمير 25 هدفا إرهابيا  في منطقة هجين اخر  معاقل  داعش  في سوريا  أسفرت العمليات عن قتل  ٢٠ ارهابيا تم تجهيزهم للقيام بعمليات ارهابية في بغداد والمحافظات العراقية ، لافتا  الى أن العمليات تمت من خلال توجيهه ثلاثة صواريخ مباشرة على اجتماع خاص بالعناصر الإرهابية المكلفة بالإشراف والتنفيذ من ابرزهم  الاوزبكي  ابو القعقاع  المسؤول عن  العمليات الإرهابية في الخارج  والارهابي  عبد الله الطاجيكي  احد  قيادات ما تسمى بفرقة الكواسر والمشرف على صناعة الصواريخ والمواد السامة  كذلك ابو عباس السامرائي ممثل المجرم ابراهيم السامرائي الملقب بـ (البغدادي). وفي تطور لاحق ابلغ ابو علي البصري وكالة الأنباء العراقية (واع) ان خلية الصقور وبالتنسيق  مع الطيران الروسي في اللجنة الرباعي باشرت مذ الساعات الأولى لصباح اليوم  السبت بتنفيذ عمليات قاصمة على تجمعات الارهابيين في منطقة هجين وستقوم (واع)  بنشر تفاصيل مهمة عن الارهابي البغدادي وعن العملية الاخيرة لاحقا ونبه ابوعلي البصري  الى ان ا لتنظيم الارهابي اتخذ من  منطقة  (هجين )  السورية القريبة من الحدود الدولية  معقلا له و لمجاميع ارهابية سورية وعراقية  وأجنبية  يستخدمها  للقيام بعمليات انتحارية للتاثير على الأوضاع السياسية والاستقرار الأمني  في العراق في محاولة من التنظيم الإرهابي للحفاظ على ماء وجهه بعد سلسلة هزائمه أمام القوات العراقية. واشار البصري  الى ان التنظيم الارهابي يتعرض  حاليا الى  حصار اقتصادي ورقابة على التحويلات المالية الآتية من  تجار ومنظمات في دول الخليج واوربا  لدعم «التنظيم». إضافة إلى العمليات الاستخبارية  التي نفّذها الصقور بالتنسيق مع الطيران  الروسي في المناطق  الحيوية  للتنظيم ، ما يضعة في ضائقة مادية وأمنية وعسكرية، تدفعه الى توسيع رقعة  هجماته الارهابية ، في سياق مشابه اعلن ابو علي البصري عن اعتقال مجموعة انتحارية في ديالى قبل ساعات من شروعها في تنفيذ هجمات ارهابية وقال ان مديرية استخبارات ومكافحة الارهاب في محافظة ديالى تمكنت من  احباط محاولة لمجموعة إرهابية كانت تستعد لتنفيذ هجمات ارهابية في بعض مناطق المحافظة موكدا اعتقال المجموعة  قبل موعد تنفيذ هجماتها بساعات معدودة  مما  جنّب البلاد والمحافظة  الكثير من الدماء، واكد  ابو علي البصري  على ان خلية الصقور واستخبارات  الداخلية سُجّلت على مدار السنوات  الماضية أكثر من إنجاز أمني، و إحبطت العشرات من الهجمات الارهابية  وفككت العديد من الخلايا والشبكات الإرهابية ، موضحا إلا أن ذلك  لم يمنع «داعش» من الاستمرار في إرسال الانتحاريين ، وتجنيد العقول المدبّرة للعمليات الإرهابية، وزرع الفتنة بين مختلف مكونات المجتمع  في وقت  فضلت فيه استخبارات الداخلية وخلية الصقور التكتم عن ذلك لخطورة هذه المعلومات على  الوضع الأمني في البلاد، وحرصاً على عدم بثّ الخوف عند المواطنين، و دعا البصري  الجهات  الامنية والعسكرية إلى  التعامل بحذر وجدية مع المعلومات الاستخبارية المتداولة رسميا  لغرض إفشال المخططات  الارهابية  التي تستهدف حياة المواطنيين ومستقبل البلاد.