وزير الزراعة يعلن عن تعاون استثماري مرتقب مع الجانب السعودي

محلي
  • 7-04-2021, 22:55
+A -A

بغداد – واع
وجه وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي، بايجاد الية لاستيراد الفسائل النسيجية لتطوير قطاع النخيل، فيما اعلن عن استثمار مرتقب مع الجانب السعودي.
وقال الناطق باسم وزارة الزراعة حميد النايف في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)، اليوم الاربعاء، ان وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي تراس اجتماعا لهيئة الرأي في الوزارة لبحث الخطط الاستراتيجية لتطوير القطاع الزراعي ، بحضور الوكلاء والمستشارين والمدراء العامين لدوائر وشركات الوزارة، فضلا عن رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية.
واضاف، ان "الخفاجي اكد في بداية الاجتماع على اهتمام الوزارة بتنفيذ خططها الاستراتيجية، في تطوير القطاع الزراعي وبشقيه النباتي والحيواني، فضلا عن تأكيده على النهوض بالعمل الإداري والتنفيذي لجميع دوائر وتشكيلات الوزارة من أجل سرعة انجاز الأوامر والابتعاد عن البيروقراطية من خلال تقليص الروتين الاداري الذي يشكل عبئا على الدولة والمواطن".
وشدد الخفاجي، بحسب البيان، "على ضرورة تنفيذ توجيهات رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بشأن قيام المدراء العامين ذات العلاقة بالتواجد  الميداني في محافظة ذي قار، لاجل الوقوف على المشاكل والمعوقات التي يعاني منها مزارعي المحافظة بغية تذليلها من خلال وسائل الدعم الممكنة للعملية الزراعية في المحافظة". 
واشار الخفاجي الى "أهمية النهوض بقطاع الدواجن من خلال زيادة الانتاج المحلي وايجاد معالجات محلية لمنتجي الدواجن لاجل الأستمرار في العملية الانتاجية"، كما وجه "بتشكيل لجنة لمتابعة انسيابية المنتجات الزراعية وايصالها للمواطنين و بأسعار مناسبة تزامنا وقدوم شهر رمضان المبارك".
ولفت الى أنه سيتم التعاون مع منتجي الدجاج اللاحم من أجل ايجاد سعر مناسب للمنتج من جانب والى المستهلك من جانب أخر بهدف المحافظة على المنجز المحلي لمنتجي الدواجن"، لافتا الى "ضرورة إيجاد آلية من أجل استيراد فسائل نسيجية وبدون تربة درءً لانتقال أي مرض من الدول الاخرى والاستعانة بالخبراء المختصين في هذا الشان ، ويأتي هذا القرار من اجل النهوض بقطاع النخيل ".
واكد الخفاجي، استمرار المباحثات بشأن الاستثمار، مبيناً ان هناك تعاون استثماري مرتقب مع الجانب السعودي وخاصة في مجال ادخال التقنات الحديثة من خلال شركة الخريف السعودية التي سيكون هناك معها تعاون.
واوضح، انه حيث تم تشكيل لجنة عاجلة لدراسة الامر من أجل تطوير القطاع الزراعي وأستحداث نظم اروائية جديدة وانتاج مرشاة متعددة السعات بالتزامن مع قلة أيرادات العراق المائية مما يتطلب انتهاج سياسة تقنين المياه".
من جهته، اشار النايف، الى ان الاجتماع ناقش الفقرات المدرجة ضمن جدول اعماله وأتخذ القرارات المناسبة بشأنها ومنها تشكيل لجنة رفيعة المستوى  لمتابعة الشركات المستثمرة وبالاشتراك مع الوزارة وبيان الجدوى الاقتصادية من عملها ، فضلا عن ضرورة ان يكون للوزارة سلطة القرار ولتكن ٥١%  بدل ٤٩% لتستطيع الوزارة ضمان نجاح عملها.
ولفت الى ان الاجتماع اكد على تخفيض اسعار الشتلات المنتجة ضمن مشاتل ومحطات البستنة والغابات وبيعها للمواطنين بأسعار أقل من السوق المحلية، 
فضلا عن مناقشة عدد من الفقرات الأخرى بغية معالجتها، ومنها انشاء المركز الاقليمي للامن الغذائي لمجابهة شح المياه والتغيرات المناخية.
وتابع: كذلك مشروع المختبرات البيطرية المركزية للتشخيص والبحوث البيطرية، اضافة الى دعم الوزارة لكافة المتفرغين من المهندسين الزراعيين والاطباء البيطريين، وإيجاد فرص العمل المناسبة لهم من خلال تفعيل قانون ٢٤ والزام دوائر الزراعة باعطاء الافضلية للمتفرغين قبل التعاقد للغير من خلال جمعيات تؤسس لهذا الغرض وفي كل المحافظات بغية ايجاد الفرص اللازمة لهم . 
واكد ان الاجتماع خلص الى حث الجميع على  زيادة الانتاج الزراعي كما ونوعا من اجل الوصول الى الاكتفاء الذاتي وتأمين مرتكزات الامن الغذائي للمواطنين.