هناء محمد: قدمت 77 مسرحية منذ العام 1978

ثقافة وفن
  • 28-12-2020, 11:48
+A -A

بغداد – واع  - فاطمة رحمة
تحمل الفنانة هناء محمد، مجموعة من الشهادات العليا، في الفن والأدب العربي والاعلام، فضلا عن تألقها كممثلة متميزة بين نجوم جيلها، الذي نضجت تجربته نهاية السبعينيات وما زال متواصلا، برغم توقف عجلة الدراما منذ عشر سنوات.
وقالت الفنانة هناء محمد لوكالة الانباء العراقية (واع) إنها: "بنت الاذاعة والتلفزيون وتعود بعد إنقطاع طويل، لتغذي روحها وبصيرتها برؤية الاستديو وتوجيهات المخرج وحفظ النص ومشاكسة الزملاء" مؤكدة: "وجد الفنان ليعطي، وهو المرأة العاكسة لما يجري في المجتمع من تجارب وحكايات وعبر، يقدمها بصورة تدخل قلب المشاهد والمستمع كي يتعظ من اخطاء الاخرين".
وتابعت: "التمثيل اول همومي، والفن والاذاعة والتلفزيون والمسرح، اقدم مسرحا جادا وتجريبيا ومونودراميا – شخصية واحدة، له جمهور نخبوي.. قليل، واتمرن ثلاثة اشهر ويعرض ثلاثة أيام، لان العائلة تريد مشاهدة عمل فيه فرحة وضحكة، لا اقول هذه الاعمال حجبت انما لا يوجد لها جمهور واسع" مضيفة: "الحجاب لا يحدد شخصية الفنان بدور ما، إنما يستطيع ان يوصل لجمهوره روح الشخصية بملامحها وأدائها وعفويتها وصوتها لا بزيها، ومن الممكن ان ارتدي الباروكة بدل الحجاب".
واشارت محمد: "بدأت اولى خطواتي في التلفزيون.. طفلة بعدها توجهت الى المسرح الذي اقدسه ثم اذاعة صوت الجماهير.. وانا من مؤسسيها عام 1970" لافتة: "تخليت عن فرصة مسلسل سعودي، من أجل مسرحية؛ لأن المسرح حياتي اشعر أني فراشة تقدم متعة وفائدة للمشاهد".
واوضحت: "عملت مسرحية (نديمكم هذا المساء) مع سامي عبد الحميد، وأديت أول بطولة مسرحية (نشيد الارض" باللهجة العامية وسني صغير، و"حرم صاحب المعالي) نلت عنها أفضل ممثلة من بين نجوم كبار" مبينة ان : "المسرح ابو الفنون لانه مواجهة حقيقية مع الجمهور باللحظة والثانية، يوفر للفنان فضاءات يتحرك فيها ويقول كلمة حرة صادقة".
ولفتت هناء محمد، الى أن:؟ "المسرح اتعبنها لانه يتطلب مجهودا مضاعفا ولين ورشاقة اتذكر مسرحية "عزف نسائي" أعلق في رقبتي مسبحة طويلة من الحديد.. وزنها خمسة عشرة كيلو، وظفها المخرج سنان العزاوي، في تحولات عدة".
ونوهت: "رصيدي سبعة وسبعين مسرحية منذ 1978الى الآن، وجديدي مسلسل (ذه هوم) تاليف علي عبد النبي الزيدي، إخراج غانم حميد".