بعد 6 أعوام هبوط كبسولة فضائية تحمل صخورا من كويكب ريوغو

منوعات
  • 6-12-2020, 09:03
+A -A

متابعة – واع 

قالت وكالة الفضاء اليابانية إن مركبة فضاء يابانية تحمل أول عينات مكثفة من كويكب ريوغو أكملت مهمتها التي استغرقت 6 سنوات وهبطت في  أستراليا.
وتسعى مهمة المركبة هايابوسا2 التابعة لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية للإجابة على بعض الأسئلة الأساسية حول أصل النظام الشمسي ومن أين أتت جزيئات مثل الماء.
وأطلقت المركبة الفضائية من مركز الفضاء الياباني تانيجاشيما عام 2014 واستغرق وصولها إلى كويكب ريوغو 4سنوات قبل أخذ عينة منه و العودة إلى الأرض في نوفمبر 2019.
تأتي عودة هايابوسا 2 بأول عينات في العالم من تحت سطح الكويكب بعد أسابيع من قيام مركبة الفضاء أوسايرس-ركس التابعة لوكالة ناسا بإمساك عينات من سطح الكويكب بينو
وأعلنت الصين ان "هذا الأسبوع أن مركبة الهبوط على سطح القمر الخاصة بها جمعت عينات تحت السطح وأحكمت وضعها داخل المركبة الفضائية للعودة إلى الأرض".
وقال خبير الصخور الفضائية بجامعة أستراليا الوطنية تريفور إيريلاند إنه "يتوقع أن تكون عينات الكويكب ريوغو مشابهة للنيزك الذي سقط في أستراليا بالقرب من مورشيسون في ولاية فيكتوريا منذ أكثر من 50 عاما".
وأضاف إيريلاند ان "نيزك مورشيسون فتح نافذة على أصل المواد العضوية على الأرض لأنه تم العثور على احتواء هذه الصخور على أحماض أمينية و  بسيطة إلى مياه وفيرة
.
وقال العلماء إنهم يعتقدون أن "العينات، خاصة تلك المأخوذة من تحت سطح الكويكب، تحتوي على بيانات قيمة لا تتأثر بالإشعاع الفضائي والعوامل البيئية الأخرى. ويهتم العلماء على نحو خاص بتحليل المواد العضوية في العينات"
المصدر – سكاي نيوز