مستشارية الأمن القومي ترعى ندوة دولية افتراضية لدعم إستراتيجية العراق في مكافحة التطرّف

الخميس 03 كانون أول 2020 - 21:56

مستشارية الأمن القومي ترعى ندوة دولية افتراضية لدعم إستراتيجية العراق في مكافحة التطرّف

واع - بغداد

وذكر المكتب الإعلامي لمستشار الأمن القومي، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أنه "برعاية مستشار الأمن  القومي، قاسم الأعرجي، وبالتنسيق مع  وزارة الخارجية  الهولندية والمعهد  العراقي ( منظمة  مجتمع مدني)، عقدت، اليوم الخميس، ندوة  دولية افتراضية، لمناقشة تنفيذ إستراتيجية مكافحة التطرّف العنيف، التي أعدتها الحكومة العراقية، بمشاركة إقليمية ودولية".

واضاف البيان: "وافتتح الندوة، مدير مركز تميّز التابع لمستشارية الأمن القومي، السيد سعيد الجياشي، وسفير مملكة هولندا المعتمد في  بغداد، السيد ( ميشيل رينتنار)، والسيد هوب مينرفوس، الممثل  الخاص لمملكة هولندا حول مكافحة الإرهاب".

وتابع: "وتضمنت الندوة  جلستين حواريتين،  الأولى برئاسة السيدة  رند الرحيم، سفير  سابق، والتي أكدت على  أهمية إشراك منظمات المجتمع المدني في مكافحة التطرّف وبناء  الشراكة المؤسساتية بين  المجتمع المدني  والمؤسسات الحكومية".

 ولفت الى أنه "جرى خلال الجلسة الأولى تقديم إيجاز من  فريق متابعة وتنفيذ الإستراتيجية في  مستشارية الأمن القومي،  ومن حكومة إقليم  كردستان عن تجربة  مكافحة التطرّف العنيف  في الإقليم، وإيجاز آخر  من قبل المنسق الوطني لمنع التطرّف العنيف  في لبنان، وتجربتهم في  مكافحة التطرّف  العنيف".

وبين أنه "وجرى خلال الجلسة الثانية التي ترأسها، جون فان دير،  المنسق الإقليمي لمكافحة التطرّف ومكافحة الإرهاب في الخارجية الهولندية، حيث قُدّم خلالها إيجاز  هيئة الإعلام  والاتصالات العراقية  ( دور وسائل الإعلام في  دعم  وتنفيذ  إستراتيجية مكافحة التطرّف العنيف المؤدي  للإرهاب )، وقدمت  الإيجاز الثاني،السيدة  براندون اولوفس، من المركز التدريبي الاذاعي الهولندي Pntc، ( كيفية  تشجيع وسائل الإعلام على الترويج للاعتدال  والتعايش السلمي )".

واوضح: "كما أوجزت فرانشيسكا سيبراتشي، موضوع،( بناء القدرات على الصمود أمام التطرّف العنيف والتوظيف عبر الانترنت من خلال مهارات التفكير  النقدي )".

وختم المكتب، البيان بالقول: "وخرجت الندوة الدولية  بتوصيات مهمة لدعم العراق في تنفيذ  إستراتيجية مكافحة التطرّف العنيف المؤدي  للإرهاب، من خلال بناء  شراكات وتواصل  وتبادل الخبرات  وتشكيل جهود مشتركة لإنجاز ذلك".