البحث عن الناشط سجاد مستمرة وقادة أمنيين في جدول الاستضافات

الأربعاء 23 أيلول 2020 - 22:24

البحث عن الناشط سجاد مستمرة وقادة أمنيين في جدول الاستضافات
بغداد – واع
اكد محافظ ذي قار ناظم الوائلي، مواصلة البحث عن المختطف سجاد العراقي، وفيما اوضح ان مهمة القوات الامنية التي جاءت من بغداد تفتيشية، اشارت لجنة الامن والدفاع النيابية عزمها استضافة وزيري الداخلية والدفاع والقادة الامنيين.
وقال الوائلي لبرنامج "العاشرة" الذي يعرض على قناة العراقية الاخبارية وتابعته وكالة الانباء العراقية (واع)، اليوم الاربعاء، ان هناك جهودا امنية تبذل من اجل تحرير المختطف سجاد العراقي، مؤكدا ان البحث ما زال جار عن مكان المختطف.
واضاف، ان القوات الامنية التي جاءت من بغداد مهمتها تفتيشية وليس لفرض الامن في محافظة ذي قار، مبينا ان القوات نفذت عملية تفتيش في مناطق الدواية وسيد دخيل والمنطقة المحاذية لعشيرة بني عساكرة.
وتابع، ان القوات الامنية اكملت مهمتها التفتيشية بشكل اصولي، لافتا الى ان الشارع الناصري قد فقد ثقته بالقوات الامنية، لكن هناك خطة لاستعادة ثقة اهالي ذي قار بالقوات الامنية.
واكد، انه لا يوجد انفلات امني في المحافظة، منوها الى ان تراكمات السنوات الماضية القت تاثيراً على الواقع الخدمي والامني لذي قار.
من جهته، قال رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية النائب محمد رضا ال حيدر لبرنامج "العاشرة": ان الخطف والقتل تعد جرائم كبرى لايمكن السكوت عليها ويتطلب من الدولة عدم التغافل عليها، لافتا الى ان ذهاب جهاز مكافحة الارهاب من بغداد الى ذي قار كانت خطوة غير موفقة لانه تم استغلال القوات من قبل جهات اخرى.
واضاف، انه لا توجد معلومات استخبارية دقيقة عن مكان تواجد المختطف سجاد، مبينا ان القوات الامنية فتشت ثلاث مناطق ولم تعثر على شيء.
واشار الى انه منذ تشرين العام الماضي كان هناك انقلابا في التعامل مع القوات الامنية، لاسيما بعد استخدام القوة ضد المتظاهرين، لكن اليوم نرى هناك تحسنا في اداء القوات الامنية تجاه المتظاهرين .
واوضح، ان لجنة الامن والدفاع النيابية لديها جدولا لاستضافة الوزراء والقادة الامنيين، حيث تمت اليوم استضافة وزير الدفاع، لافتا الى انه تمت المباحثة مع وزير الدفاع حول رؤية وهيكلة وتسليح وموازنة الوزارة.
وشدد على ضرورة فتح ملفات الفساد في وزارتي الدفاع والداخلية، مبينا ان هناك تغييرات حصلت ببعض مفاصل وزارتي الدفاع والداخلية تمت وفق ضغوط سياسية.
وتابع، ان المطالبات السياسية بمناصب في وزارة الدفاع غير صحيح وينهك الوزارة.
وبشأن القبولات في الكلية العسكرية، اشار ال حيدر الى ان نحو 3 الاف طالب تقدم للكلية العسكرية (111) وتم قبول نحو 640 طالبا، مبينا ان القبولات تمت وفق التوازن المكوناتي والمحافظاتي.
ولفت الى ان لجنة الامن ستجري تدقيقا حول القبولات في الدورة 83 في وزارة الدفاع .
وبشأن العقد الاوكراني اوضح ال حيدر، ان العقد كان فاسدا والمدرعات التي تم استيرادها معطلة، لافتا الى ان وزير الدفاع خلال زيارته الى اوكرانيا تعاقد مع الشركة نفسها لشراء اسلحة ومعدات.
ومضى بالقول: سنطلب بتشكيل لجنة تحقيقية على الاشخاص الذين قاموا بابرام العقد الاوكراني.
وحول الطائرت الكورية، اكد ال حيدر ان هناك نحو 24 طائرة حربية كورية الصنع موجودة في الخزن ولم يتم استخدامها في الحرب ضد داعش بسبب عدم وجود طيارين مدربين عليها وكذلك عدم وجود اسلحة وصيانة لها.