الرئاسات الثلاث.. وعود بدعم المرأة وتأكيد على إجراء انتخابات نزيهة وحصر السلاح بيد الدولة

السبت 19 أيلول 2020 - 12:01

الرئاسات الثلاث.. وعود بدعم المرأة وتأكيد على إجراء انتخابات نزيهة وحصر السلاح بيد الدولة
 
بغداد- واع
أكدت الرئاسات الثلاث اليوم السبت دعم المرأة ،فيما شددت على ضرورة إجراء انتخابات نزيهة ،وحصر السلاح بيد الدولة.
وقال رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح في اليوم الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة: إنه"يشدد على ضرورة عدم التراجع عن المكتسبات التي تحققت في صالح المرأة ،والتركيز على الإسراع في تشريع قانون العنف الأسري"، داعياً إلى" استكمال تشريع قانون الناجيات الأيزيديات ،وضرورة شمول فئات أخرى من الناجيات التركمانيات والشبك".
وأضاف صالح أن"أيَّ تلكؤ في إصدار التشريعات خلال المسيرة الديمقراطية للعراق الجديد يعدُّ خيانة للأجيال المقبلة ،وتراجعاً عن مسيرة التقدم ،خصوصاً في مجال انصاف المرأة ،واسنادها لممارسة دورها في المجتمع"، مجدداً "تأييده للخطوات التي اتخذتها الحكومة لإعادة هيبة الدولة ،ومحاربة الفساد ،وحصر السلاح بيد الدولة استعدادا لإجراء انتخابات نزيهة بعيداً عن سطوة السلاح".
وأكد"ضرورة عدم التراخي في محاسبةِ الفاسدين والمعرقلين لبناء دولة ذات سيادة كاملة".
بدوره قال رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي: " اليوم معنا رئيسا الجمهورية والبرلمان ونتمنى أن يساههما في ترسيخ مفهوم العقد الاجتماعي ،وتشريع قانون الانتخابات للبدء بعملية الانتخابات المبكرة".
وأشار الكاظمي إلى  أننا" ما زلنا نحتاج إلى المزيد من العمل للمرآة وما تستحقهُ في مجتمعاتنا ،وحتى قانون مناهضة العنف الأسري الذي قدمته الحكومة إلى البرلمان ما زال ينال الشدّ والجذب"
وأضاف: "ننتظر من العراق أن يصبح أمة تحمل كل صفات الأمومة ،ومع كل التحديات نفتخر بمستوى المرأة العراقية ،وأن بيننا وزيرات في الدولة العراقية ونفتخر بهن ّ".
وأوضح الكاظمي: "ما زلنا نحتاج إلى المزيد لدعم المرأة العراقية وسنعمل على تنشيط المجلس الأعلى للمرأة ،وسيكون برئاسة رئيس الوزراء".
من جانبه دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي القوى السياسية إلى أن تتحمل مسؤلياتها في إكمال قانون الانتخابات.
وقال الحلبوسي إنه من أجل عبور الوضع الراهن سيكون من خلال تمكين المخلصين القادرين ،والأخذ بيدهم لضرب الفاسدين وفق سياق وطني عابر ومنصف وشجاع يتجاوز كل حدود الماضي وتردداته ،ويأسس لمرحلة واحدة وطامحة ،تبدأ بانتخابات نزيهة تزامنا مع حملة محاسبة ومعاقبة الفاسدين وحصر السلاح بيد الدولة".
من جانبه، قال رئيس تيار الحكمة الوطني السيد عمار الحكيم إن"استعادة هيبة الدولة مسؤولية الجميع" وجدد دعمه للانتخابات المبكرة  داعياً مجلس النواب لحسم قانونه".
وأضاف الحكيم: "نشدد على حماية الناشطات والمشاركات في ساحات التظاهر ،وندعو إلى تفعيل المجلس الأعلى للمرأة".
إلى ذلك رحبت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت ما وصفته بالالتزامات التي طرحها القضاء بخصوص العنف الأسري مشيدة بالإجراءات التي اتخذتها الرئاسات الثلاث بشأن قانون العنف الأسري.