وزير النفط: لن نشهد غازاً محترقاً في العراق خلال عام 2025

الأحد 23 آب 2020 - 22:08

وزير النفط: لن نشهد غازاً محترقاً في العراق خلال عام 2025

بغداد – واع
توقّع وزير النفط إحسان عبد الجبار، اليوم الأحد، الاستغناء عن استيراد البنزين والاعتماد على المنتج المحلي نهاية عام 2023، فيما كشف عن التوجه لإيقاف حرق الغاز في الحقول النفطية خلال عام 2025.
وقال عبد الجبار لبرنامج "العاشرة" الذي يعرض على قناة العراقية الإخبارية تابعته وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "زيارة الوفد الحكومي الى واشنطن من الناحية الاقتصادية كانت جيدة جدا"، لافتا الى أن "النقاش مع بعض الشركات الأمريكية للاستثمار في مجال النفط والغاز كان قد استمر لسنتين".
وأضاف، أن "القدرة الإنتاجية للعراق في الوقت الحالي تبلغ 5 ملايين برميل يوميا، ويمكن أن تصل الى 7 ملايين برميل يوميا خلال عام 2025"، مؤكدا أنه "ليست هنالك مشكلة في القدرة الإنتاجية للنفط الخام".
وتابع، أن "هنالك توجها للجوء الى الطاقة البديلة بعد عام 2030، وعدم الاعتماد على النفط كمصدر رئيس للطاقة"، لافتا الى أن "العالم سيلجأ الى مصادر الطاقة البديلة مما سيقل الطلب على النفط والغاز خلال عام 2030".
وبشأن جولات التراخيص، أشار عبد الجبار الى أن "عقود التراخيص فيها إيجابيات وسلبيات"، مبينا أنها "حافظت على موقع العراق كثاني أكبر منتج في أوبك".
وأوضح، أن "تعاقد العراق مع شركة شيفرون الأمريكية سيجعل العراق في مقدمة الدول بالطاقة"، لافتا الى أن "محافظة ذي قار تنتج حاليا نحو 200 ألف برميل يوميا ونخطط لزيادته الى نحو مليون برميل يوميا لاسيما بعد إبرام العقود الجديدة".
وأكد، أنه "سيتم تأهيل الشباب العاطلين في ذي قار خلال السنوات الثلاث المقبلة وتدريبهم، لكي يصبحوا مؤهلين للعمل في مشاريع المحافظة خلال عام 2025".
وفيما يتعلق باستثمار الغاز لفت وزير النفط الى أن "80 % من مشاريع الغاز في طريقها الى الإنجاز ما عدا مشروع أرطاوي في محافظة البصرة، لكونه من المشاريع العملاقة في مجال استثمار الغاز"، مؤكدا أنه "خلال عام 2025 سوف لن نشهد حرقا للغاز في الحقول النفطية ونستغني عن استيراد الغاز من الخارج".
وفيما يخص البنزين، بين عبد الجبار إن "هناك مشاريع لإنتاج بنزين عالي الأوكتين لسد الحاجة المحلية، وربما سيتم الاستغناء عن استيراد البنزين في نهاية عام 2023".