إغلاق مدينة بلجيكية بسبب تفشي كورونا

الثلاثاء 28 تموز 2020 - 14:01

إغلاق مدينة بلجيكية بسبب تفشي كورونا
 
بروكسل- واع- كاظم الحناوي
قررت السلطات المحلية في بلجيكا إغلاق مدينة انتويرب بأكملها بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بين سكانها، إضافة إلى الإجراءات الاحترازية التي اتخذها مجلس الأمن القومي البلجيكي.
ورفعت السلطات مستوى التحذير في مدينة انتويرب المحاذية لهولندا وتعد ثاني مدن البلاد بعد العاصمة بروكسل ، من برتقالي إلى أحمر، ما يجعلها المدينة الوحيدة في بلجيكا التي تحمل ذلك التصنيف.
وتسبب القرار في اتخاذ العديد من الإجراءات في شوارع المدينة ،وفي وسائل النقل العام والأماكن العامة وإغلاق النوادي الرياضية، وإغلاق المحال والمطاعم من الساعة الحادية عشرة مساءً إلى الساعة السادسة صباحاً.
هذا فضلاً عن اتخاذ تدابير مشددة في المناطق السياحية وأماكن الاستجمام والسباحة على السواحل وفي البحيرات. ويتعين على جميع السكان ارتداء الكمامات باستثناء الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً. 
وقالت صحيفة كازيت فان انتويرب: إن مدينة انتويرب تقوم بتحقيق شامل بعد رصد حالات الإصابة المرتفعة بشكل غير طبيعي في المدينة.
وذكرت السلطات المحلية أن التحقيقات ستشمل تتبع الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق بالمرضى الذين تم تشخيصهم دون ابلاغ السلطات بذلك ،أو عدم حجر أنفسهم لحين تبيان نتيجة الفحوصات.
وقال بارت دي ويفر محافظ انتويرب في خطاب موجه إلى أبناء المدينة: إن الحالات الجديدة المسجلة محلياً الأسبوع الماضي، هي الأعلى منذ شهر آيار الماضي، مشدداً على ضرورة أن تبقى السلطات الصحية في المدينة في حالة تأهب قصوى وتجنب التجمعات.
يشار إلى أن بلجيكا سجلت ارتفاعاً في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأسبوع الماضي، بنسبة 71%، كذلك سجلت فرنسا ارتفاعاً محدوداً في عدد الإصابات، التي أعربت بدورها عن قلقها من الوضع في بلجيكا.
وقال المعهد البلجيكي للصحة: إن زيادة الإصابات بالفيروس في بلجيكا على مدى الأيام السبعة الماضية بلغت 71%، مشيراً إلى ارتفاع أعداد الأشخاص الذين يصابون بالمرض يومياً.
وسجلت بلجيكا منذ منتصف آذار الماضي أكثر من 66 ألف حالة إصابة بالفيروس، فيما توفي نحو 10 آلاف شخص منذ بدء تفشي الوباء.