مشرعون : زيارة الكاظمي خطوة جيدة لتنمية العلاقات بين بغداد وطهران

الأربعاء 22 تموز 2020 - 11:22

 مشرعون : زيارة الكاظمي خطوة جيدة لتنمية العلاقات بين بغداد وطهران

بغداد – واع – نصار الحاج - نور الزيدي

يرى مشرعون ان زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى ايران تشكل حلقة مهمة في رسم العلاقات على أسس المصالح المشتركة ومبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
ويقول النائب عن ائتلاف الوطنية كاظم الشمري لوكالة الانباء العراقية(واع)،اليوم الاربعاء، إن "العراق يمتلك موقع جغرافي مهم ، لذلك يجب أن نلعب دور التوازن مع جميع الدول لاسيما المجاورة".
وأضاف أن "زيارة الكاظمي إلى ايران تشكل حلقة مهمة من اجل رسم العلاقات على أسس المصالح المشتركة ومبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية". 


استقرار العلاقات
فيما أوضح النائب عن كتلة صادقون احمد الكناني، أن "تنشيط الجانب الاقتصادي مع دول العالم ، سيؤدي الى استقرار العلاقات معها".
وأشار إلى "أهمية اقامة علاقات متينة مع دول الجوار بشرط احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، لذلك فأن زيارة الكاظمي إلى ايران خطوة جيدة لتنمية العلاقات بين البلدين".
 
  
الابتعاد عن سياسة المحاور   
فيما يقول عضو مجلس النواب مازن الفيلي، أن "زيارة الكاظمي إلى طهران في هذه الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد أمر في غاية الاهمية، وذلك من اجل التباحث في ملفات عديدة في مقدمتها التبادل التجاري.
  ولفت إلى أن "العراق تربطه علاقات تاريخية وجغرافية مع ايران، لذلك لابد أن يتعاون الطرفان في القضايا الاقتصادية والأمنية والصحية".
وشدد على "ضرورة أن يبتعد العراق في هذه المرحلة عن سياسة المحاور، من أجل بناء علاقات طيبة مع جميع الدول". 
واختتم رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، والوفد المرافق له، اليوم الأربعاء، زيارته الرسمية الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتي استمرت ليومين.
وكانت الزيارة شهدت عقد مباحثات بين رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، ورئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسن روحاني، أكد فيها الجانبان على رغبتهما في تعزيز أواصر العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين، وفي مجال مكافحة الإرهاب  والتعاون الصحي في مواجهة جائحة كورونا، فضلاً عن التعاون المستمر من أجل دعم أمن المنطقة واستقرارها.
والتقى رئيس الوزراء بالمرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، السيد علي الخامنئي .
كما عقد الوفدان العراقي برئاسة الكاظمي، والإيراني برئاسة النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إسحاق جهانغيري اجتماعاً موسعاً تناول تفعيل اتفاقيات التعاون بين البلدين، وسبل تذليل العقبات، وتجاوز الإشكاليات التي قد تعترض سير التعاون المشترك.
وكذلك التقى الكاظمي والوفد المرافق له، برئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف، حيث جرى بحث الجهود الثنائية في تجاوز الآثار الصحية والاقتصادية لجائحة كورونا، والتحديات التي شكلتها الأزمة الاقتصادية الراهنة، فضلاً عن الجهود الثنائية لتجاوزها بما يخدم مصلحة الشعبين العراقي والإيراني.