الخطابي: رئيس الوزراء وعد بدعم مشاريع كربلاء وإعطاء صلاحيات مهمة لها

الثلاثاء 14 تموز 2020 - 19:38

الخطابي: رئيس الوزراء وعد بدعم مشاريع كربلاء وإعطاء صلاحيات مهمة لها
كربلاء المقدسة- واع- بشار المسعودي
أكد محافظ كربلاء نصيف الخطابي، اليوم الثلاثاء، أن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وعد بدعم مشاريع المحافظة.
وقال الخطابي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "زيارة رئيس الوزراء إلى كربلاء خطوة مهمة للاطلاع على المشاريع المنجزة والمتلكئة والتي تحتاج دعما لإنجازها".
وأضاف، أن "الكاظمي اطلع على مشاريع العتبات المقدسة وعلى آلية الشراكة بالعمل بين الحكومة المحلية والعتبات وعلى آلية تفعيل القطاع الخاص".
وأشار إلى أن "رئيس الوزراء وعد بدعم مشاريع المحافظة، وإعطاء صلاحيات مهمة لها، وخاصة أنه وجه بإلغاء المشاريع المتلكئة من المشاريع الاستثمارية، وبالخصوص التي لها علاقة كبيرة بخدمة المواطنيين والتي تلكأت منذ زمن طويل".
وكان الكاظمي، قد أكد في وقت سابق، أن الحكومة لديها خطة لإصلاح النظام المالي والإداري للتحرر من عبودية النفط، فيما بيّن أن الاعتماد على النفط كان تجربة فاشلة ووضع الدولة بإحراج دائم.
وقال الكاظمي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الاعتماد على النفط كان تجربة فاشلة، وضعت الدولة والحكومة بإحراج دائم"، لافتا إلى أن "العراق إلى هذه اللحظة يعتمد على النفط بنسبة 95 % وهذا انعكس على توفير السيولة عندما تعرضت أسعار النفط للانهيار".
وأضاف الكاظمي، "لدينا خطة إصلاحية حكومية وهي خطة الورقة البيضاء لإصلاح النظام المالي والإداري في العراق للتحرر من عبودية النفط"، مبينا أن "القطاع الخاص ومن بينه الزراعة يجب أن يأخذ دوره في بناء العلاقة الاقتصادية المالية في العراق والعلاقة مع المجتمع وبناء فرص عمل للمواطن، مؤكدا أن أحد معامل القطاع الخاص في كربلاء يضم أكثر من 1000 مواطن".
وبالنسبة للمشاريع المتلكئة في كربلاء وجه الكاظمي، "محافظ كربلاء بجرد جميع المشاريع المتلكئة التي وصلت إلى نسب إنجاز عالية لتركز الحكومة عليها وتتلافى اندثارها من خلال توفير الدعم المالي لها"، لافتا إلى أن "الحكومة لديها اهتمام بالزراعة وتحاول توفير السيولة المالية لدفع مستحقات الفلاحين كاملة غير منقوصة قريبا".
وأشار إلى أن "سوء الإدارة هو نوع من الفساد، حيث إن وضع شخص بموقع غير قادر على إدارته يؤدي للفساد وسوء الإدارة"، موضحا أن "الفساد تحد ونحن جادون بمحاربة الفساد عن طريق سحب الإجازات الاستثمارية التي حصل عليها البعض منذ سنين طويلة ويتاجر بها".
وزاد أن "المتاجرة بإجازة الاستثمار لا تمثل استثمارا حقيقيا إنما هي لعب على الدولة وعلى حقوق وأموال المواطنين"، مؤكدا أن "المستثمر الجاد سيلاقي الدعم والحماية من الحكومة وغير الجاد سيتم سحب الإجازة منه".