يار الله: مركز التنسيق مع البيشمركة سيعزز الاستقرار في كركوك

الثلاثاء 07 تموز 2020 - 14:04

 يار الله: مركز التنسيق مع البيشمركة سيعزز الاستقرار في كركوك
كركوك ـ واع - رودي انور

اكد رئيس اركان الجيش الفريق الركن عبد الامير يار الله، اليوم الثلاثاء، ان مركز التنسيق مع البيشمركة سيعزز الامن والاستقرار في محافظة كركوك.
وقال يار الله في تصريح لوكالة الانباء العراقية (واع)، ان "زيارة مقر الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك كانت ناجحة"، مبينا ان "مركز التنسيق مع البيشمركة سيعزز استقرار المحافظة".
واضاف انه "تمت مناقشة العلاقة ما بين قطعات الاتحادية والبيشمركة واسلوب العمل الذي من شأنه اجراء بعض التغييرات لتعزيز أمن كركوك".
بدوره قال نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير الشمري إن " الزيارة الى محافظة كركوك ناجحة ومعنويات الشرطة الاتحادية عالية"، لافتا الى ان " هناك تنسيق رائع مع اقليم كردستان وقطعات البيشمركة".
واضاف ان " هذه الزيارة تهدف ايضا الى اجراء  بعض التغييرات في هذه الاماكن".
وكان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العميد يحيى رسول  قد نفى إعادة انتشار قوات البيشمركة في محافظة كركوك، فيما أشار الى هدف المراكز التنسيقية في محافظات ديالى ونينوى وكركوك.
وقال رسول لوكالة الأنباء العراقية(واع)، إن "المراكز التنسيقية التي تم التباحث بشانها في ثلاث محافظات تضم ممثلين من وزارتي الدفاع والداخلية الاتحاديتين والقطعات العسكرية ووزارة البيشمركة".
وأضاف أن "المراكز التنسيقية تتضمن تبادل المعلومات والتتسيق في متابعة عصابات داعش وحركة الأرتال والعجلات المدنية".
وأشار الى أنه " لا يوجد أي إعادة انتشار للبيشمركة في كركوك أو مناطق أخرى". 
وكشفت قيادة العمليات المشتركة، عن اتفاق مع قوات البيشمركة لإنشاء مراكز مشتركة لتأمين المناطق التي تخلو من حرس الإقليم والقوات الاتحادية.
وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "بعض وسائل الإعلام تتداول أخبارا تشير إلى قيام بعض التنظيمات الإرهابية ومن بينها عصابات داعش بالتسلل من سوريا نحو الأراضي العراقية"، لافتا إلى أن "قيادة العمليات عقدت اجتماعا أمنيا مع حرس الإقليم للاتفاق على سد جميع الثغرات الأمنية التي من الممكن أن تستغلها المجاميع الإرهابية".
وأضاف أن "الاجتماع تم من خلاله الاتفاق على إنشاء مراكز مشتركة لتأمين المناطق التي تخلو من حرس الإقليم والقوات الاتحادية"، مبينا أن "الخطر المتوقع من المجاميع الإرهابية في تلك المناطق ليس بالكبير أو المقلق لكن رغم ذلك قيادة العمليات المشتركة لديها الإمكانيات بمطاردة تلك المجاميع".
وتابع أنه "يقوم التحالف الدولي بضربات جوية، أخرها قيام سلاح الجوي الإسباني بتوجيه ضربة على بعض التجمعات الإرهابية"، موضحا أن "جميع تلك الإجراءات هي تصب في مكافحة الإرهاب ومنع تسلل الإرهابيين من داخل الأراضي السورية".