فاخر محمد.. يختزل حضارة العراق بلوحاته المعاصرة

ثقافة وفن
  • 27-06-2020, 12:54
+A -A

واع- فاضل محسن

يعدُّ فاخر محمد أحد أهم الفنانين في العراق بعد جيل الرواد المؤثرين ، فنان محدّث بامتياز ، حياته الفنية يميزها كم هائل من التجارب الكبيرة .
يختزل ثقافة وحضارة العراق عبر أعماله التي يسهل التعرف عليها لأنها واضحة الاسلوب والابعاد والتكوينات .لم يتوقف عن سعيه في الاكتشاف، بل كان مستمراً في التحدي ساعياً إلى الغوص في تجارب فنية عميقة .
تبعث الأعمال التي يقدّمها على البهجة والراحة البصرية،
هو دائما ما يثير الاعجاب بدفئه وحسه الانساني ، عاش حياة عظيمة مشحونة بالفن ، ويمثل مدرسة فنية قائمة بذاتها . 
وكالة الانباء العراقية (واع) اتصلت به ولم يبخل عليها بهذا الحوار الفني مستعرضاً تجربته ومتحدثاً عن ارائه ووجهات نظره.

الفن الوجه الآخر للحياة

- ماذا تقول حيال الفنانين الذين يصرون على أسلوبهم الوحيد ؟  كما لو ان اعمالهم عبارة عن ختم رسمي ؟ 

* مفهوم الأسلوب لايعني تكرار الأشكال أو التكوينات.. بل الأسلوب هو المعيشة المستمرة مع الحياة وتبدلاتها فكرا وثقافة وإحداثا وهزات كبيرة ، الفنان يحتاج إلى مراقبة وجوده القلق ويحاول أن يثبت رؤيته في الفن والحياة ... الفن عليه أن يكون الوجه الآخر الحقيقي للحياة بكل تناقضاتها لذا من الخطأ الركون إلى اللوحة الواحدة، للأسف بعض الفنانين بعد أن سوقت أعمالهم بأسلوب معين اعتقدوا بأن هذا هو الطريق الأسلم للاستمرار في الإنتاج ،وهذا يقتل الفن ويقتل الإبداع وعلى الفنان أن يعيش المغامرة الابداعية إلى أقصاها ،وهنا تكمن متعة الاكتشاف وشغف التعلق بالفن.

حضارة العراق منجم للجمال

-هل انت معجب بالرموز التي صاغها العراقيون قبل بداية التاريخ؟

* الفن العراقي القديم.. منجم لجمال ، تحدى عوامل الزمن... فالبيئة والرؤية الدينية والجغرافية وَلدت مايشبه منجماً للاسرار الكبرى..فالفن كان مرتبطا بالدين..والايمان بالقوى الغيبية التي تسكن الأشياء.. القوى التي تسكن الحيوان والإنسان والنبات والماء والقوة التي تسكن القمر والشمس.. هذه العناصر المطلقة جعلتهم يتناولون ويستخدمون رموزهم بطريقة مجردة أو فيها تحوير كبير لواقعيتها الارضية وكذلك الأشكال والكتابات المسمارية أو أشكال الحيوانات المركبة، لاحقا اشتغلت عليها المدرسة السريالية،
كل هذا الإبداع الإنساني الكبير يجب أن يقرأ جيداً ،نعم مازلت أقف مذهولا أمام الطاقة السحرية والروحية الكبيرة لمنحوتات سومر وأكد وبابل واشور ،كانوا يحترمون المادة،   الطين كان مقدسا والماء ايضاً فجاءت أعمالهم تنبض بالواقع الحي وكأن الزمان قد توقف فيه.

 
حب للاشكال الملونة والمرسومة

- من الكائن الذي فتح في رأس فاخر محمد نافذة الفن؟

* نحن من عائلة فيها جينات وراثية في الفن.. في الصف الثاني متوسط طلب استاذ مادة العلوم من أحد الطلبة رسم مقطع عرضي لبذرة الباقلاء على السبورة رفعت يدي وقلت له نعم استاذ 
عندما رسمت الشكل نقلاً من الكتاب تفاجأ الأستاذ من رسمي بهذا الشكل وأخبرني بأن اذهب لدراسة الرسم في المعهد أو الاكاديمية منذ الابتدائية وانا لدي حب كبير للاشكال الملونة والمرسومة وتطورت لاحقاً في إعدادية الحلة عندما كان فيها مرسم يشرف عليه الأستاذ والصديق والفنان سعدي اللبان الذي علمنا الرسم بالفحم والألوان الزيتية ونحن في الإعدادية
..بعدها بدأت مرحلة الدخول في عالم الفن والرسم.. وتتلمذنا على يد مبدعي العصر الذهبي عندما قبلت عام ١٩٧٣ في اكاديمية الفنون الجميلةً إبان عصرها الذهبي... كفائق حسن وحافظ الدروبي وإسماعيل الشيخلي.. وكاظَم حيدر.. وفرج عبو.... وسعد شاكر.. إسماعيل فتاح.. واخرين..

 
تحولات تفرضها طبيعة الحياة والخبرة 

- هل ساعدتك تجاربك في البدايات على تكوين اسلوب خاص بك ؟ 

* سبق وتحدثت عن الأسلوب....في الفن يمكن القول بأن هناك تحولات تفرضها طبيعة الحياة والخبرة ألمتراكََمة روحياً وتقنياً....فالحديث عن أسلوب خاص مرتبط بمجمل النتاج المستمر منذ أكثر من أربعين عاما.... . الحرية التي اعمل من خلالها واللعب الحر مع الأشكال والتقنيات وشغف الوصول إلى نتائج  مرضية هو مااهدف إليه خلال إلاربعين عاما الماضية عايشت ثلاث حروب ورأينا كيف تلونت ارصفتنا وشوارعنا بدماء الآلاف من أبناء شعبنا وشاهدنا سياسات حولت بلد عظيم أنتج حضارة كبيرة إلى حطام ،فمن حقي أن اتساءل عن قيمة وجودنا القلق وأهميته وسط كل هذا الخراب الكبير ،  بالنسبة لي الفن نوع من السلوى.

الفن اعتراض على التفاهة والسطحية

- هل يعدُّ فاخر محمد  نفسه مريضاً بالفن أم مدمناً لايكل ولايمل من الالوان ؟ام تعتقد ان الرسم مخدر من نوع خاص؟

* هناك متعة كبيرة ، احساس بوجودي الفردي الحي من خلال تحريك أو ادارة السطح التصويري ، نعم هناك لعب حر وجاد في الفن نوع من الاعتراض على كل ماهو تافه وسطحي.. وسريع الزوال واستهلاكي لايمكن للإنسان الذي يمتلك كل هذه الذاكرة والأحلام والقلق والاحساس المستمر بالنهايات... ان ينهزم ليصبح عبداً لضرورات الحياة ومستسلماً لها ، هذا ينطبق على الفن ايضاً هناك فرق كبير بين نتاج فني تحت ضغط وحاجة السوق وبين فن حي يتنفس بحرية.. لأنه منتج من خلال الحرية الانسانية الفردية للفنان ونابعه من طاقته الروحية والغيبية ربما اكون مريضا بالفن نعم هذا ينطبق على الإغريق الذين كتبوا في هذا الموضوع وأسموه بالتطهير" Cathrsesis" أو إفراغ الشحنة الوجدانية من الداخل إلى المنتج الفني مثل  الموسيقي والنحت أو الشعر.

موت الفن


- متى تتوقف عن سعيك في الاكتشاف؟ أم انك مستمر في التحدي إلى اكتشاف تجارب فنية أعمق؟

* لاحدود للحلم والخيال والرغبة في الإبداع والجميل في عالمنا الحاضر هو أن الفن انفتح بطريقة لاحدود لها تقنية ومواد ،الآن يستطيع الفنان أن يستخدم تقنيات مختلفة ترضي طموحه الإبداعي وكلما ازدادت الاكتشافات العلمية زاد معها التحدي الإبداعي في مجال الفنون ، فلكي يقنع الفنان نفسه بأنه مازال صامدا أمام الثورة التكنولوجية والالكترونية الكبيرة فعليه الإتيان بما هو خلاق وجديد ليستطيع الانتصار في هذه المعركة الحضارية الكبيرة وبالطريقة التي تحفظ للفن الإنساني مكانته الثقافية والروحية والتاريخية خلال السنين الاخيرة أنتجت أعمالاً كثيرة روجت لها متاحف ومؤسسات  ومزادات فنية لأعمال خلت من الطابع الإنساني بحيث كتبت دراسات وطبعت كتب في امريكا وفرنسا تناولت هذا الظاهرة التي أطلق عليها تسمية موت الفن بعد أن ذهبت بعض التجارب إلى مستويات عالية في التطرف المدمن على هوس التجديد والغرائبي والصادم واللامعقول،  بلاشك هذه التجارب بدأت مع الدادائية في بداية القرن العشرين ، لاحدود لرغبة الفنان على تحدي السائد والمتعارف عليه ولكن  اصبح التحدي يثير تساؤلات كثيرة عن جدوى الفن وعلاقته بالإنسان والمجتمع والحياة.

التشكيل العراقي أنتجه فنانون أفراد

- كيف ترى واقع الفن عندنا في العراق الان ؟ البعض يراه متراجعاً كثيراً .  ويعلق آخرون على أن هذا التراجع نتيجة طبيعية لظروف غير طبيعية ؟ماذا تقول ؟

* الحركة التشكيلية العراقية تعيش الآن وضعاً صعباً لأسباب كثيرة أهمها عدم استقرار الوضع الأمني ،الذي بدأ منذ سبعة عشر عاماً ،علما أن ألمرحلة السابقة كانت ايضاً لها ظروفها وحالتها الصعبة التي لم تهيئ ظروفاً سمحت للفنان العراقي أن يعمل بظروف طبيعية للإبداع يضاف لها هجرة الكثير من الفنانين العراقيين لأسباب يعرفها القاصي والداني ، الفن التشكيلي العراقي انتجه فنانون أفراد ابتداءً  من عبد القادر رسام مرورا بجماعة أصدقاء الفن وجماعة بغداد للفن الحديث والرواد وما أعقبها ومازال ينتجه فنانون أفراد بمعنى لاتوجد مؤسسات حاضنة لامجتمعية  ولا من الدولة العراقية  ، المتحف الوطني للفنون تعرض إلى نهب وتدمير في ٢٠٠٣.. ولحد الان لم تستطع الدولة إرجاع أو اعادة المتحف بالرغم من المليارات التي صرفت خلال الفترة الماضية يمكننا القول إن جمعية التشكيليين العراقيين قدمت بعض الانشطة التي من خلالها يمكن أن نشير إلى نقطة ضوء وسط كل هذا الظلام الثقافي الذي يحيط بنا.