مشاريع الطرق .. استثمارات مؤجلة

الجمعة 26 حزيران 2020 - 10:46

مشاريع الطرق .. استثمارات مؤجلة
بغداد – واع ــ سجاد الموسوي

العديد من مشاريع البنى التحتية لم تلق الاهتمام المطلوب من عدة عقود، ولعل مشاريع إنشاء شبكة طرق تتناسب مع التوسع العمراني واستحداث المدن يعد من أكثر المشاريع التي تم تأجيل العمل بها منذ مدة طويلة.
ويرى نواب ومختصون، ضرورة تذليل العقبات أمام المستثمرين عبر تشريع القوانين وإنهاء البيروقراطية ،للنهوض بالواقع الخدمي للبلد، فيما أكدوا أهمية إحالة مشاريع الطرق إلى الاستثمار لربط العاصمة بغداد بالمحافظات.

بيئة ملائمة
ويقول وكيل وزارة الإعمار والإسكان جابر الحساني في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن ورشة عمل عقدت في لجنة الخدمات والإعمار النيابية بحضور عدد من المسؤولين والمختصين، لمناقشة موضوع الاستثمار في الطرق، لافتاً إلى أن موضوع الاستثمار في الطرق يعدُّ جديداً، حيث هناك طريق النباعي الاستثماري وما زال فيه بعض التلكؤات.
وأضاف أن الاستثمار يحتاج الى توفير البيئة الاستثمارية الملائمة من ناحية التشريعات والاستقرار الأمني وفرض هيبة الدولة، مبيناً أن ذلك يتحقق بالتعاون ما بين الحكومة والبرلمان والقطاعات الأخرى.
وأشار إلى أن فكرة طرح مشاريع الطرق إلى الاستثمار ،تأتي بسبب عدم وجود القدرة المالية لدى الحكومة لتنفيذ تلك المشاريع، مؤكداً أن هناك لجنة تحضيرية ستشكل لغرض التهيئة لانعقاد مؤتمر موسع بهذا الخصوص.

فرص استثمارية
من جهته، أشار رئيس الهيأة الوطنية للاستثمار سالار محمد، إلى أن الورشة التي عقدت في مجلس النواب ،ناقشت موضوع الطرق الخارجية وكيفية إحالتها الى الاستثمار، مبيناً أنه تم التوصل لنتائج ايجابية بهذا الشأن ،وتم الاتفاق لعقد مؤتمر يعلن من خلاله عن الفرص الاستثمارية في مجال الطرق العامة.
وأضاف محمد في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، أن الاستثمار يعد الحل الأمثل لتأهيل الطرق الخارجية بسبب الأزمة المالية التي يمر بها العراق، لافتاً إلى أن لجنة الخدمات النيابية أبدت دعمها للنهوض بالعملية الاستثمارية من خلال تشريع القوانين الخاصة بالاستثمار.
وأشار إلى أن غياب القوانين واستشراء الفساد وراء تلكؤ الاستثمار في البلد.

تقليل الكلف المالية
إلى ذلك، أوضح عضو لجنة الخدمات والإعمار النيابية علاء الربيعي، أن الاجتماع الذي عقد بحضور ممثلين عن وزارة الإعمار والإسكان والبلديات وهيأة الاستثمار الوطنية ،كان لبحث آلية إنشاء طرق حديثة تربط العاصمة بغداد بالمحافظات عن طريق الاستثمار وبالشراكة مع الدولة.
وقال الربيعي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن فائدة هذه المشاريع ستقلل الكلف المالية عن الدولة وتمنع البيروقراطية الموجودة في تنفيذ المشاريع، لافتاً إلى أن هيأة الاستثمار لديها رؤية لإنشاء شبكة طرق جديدة عن طريق الاستثمار ،وهذا ما تمت مناقشته في اجتماع اللجنة.
وأكد الربيعي أن هناك مؤتمراً موسعاً سيعقد في الأيام المقبلة ،يشرح آلية الاستثمار في هذا المجال بحضور مستثمرين وسفراء دول وممثلي شركات عالمية رصينة مختصة في مجال الطرق، لافتاً إلى أن هذا المشروع سيعزز من التنمية الاقتصادية.
أما النائب رئيس لجنة الخدمات والإعمار النيابية جاسم البخاتي ،فقد رأى أن أغلب الطرق الخارجية متهالكة وقديمة وفيها مشاكل كثيرة، لافتاً إلى أن هناك أساطيل الشحن البري وبسبب حمولتها الزائدة أدت إلى تهالك وتدمير هذه الطرق ".
وقال البخاتي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن الحكومة تخطط للذهاب باتجاه الاستثمار لتأهيل وإنشاء طرق حديثة، مشيراً إلى أن لجنة الخدمات النيابية ارتأت عقد مؤتمر أولي ضم ممثلين عن وزارة الإعمار والبلديات وهيأة الاستثمار ،وكان من المؤمل أن يتم حضور مسؤولين عن وزارتي المالية والتخطيط.
وأضاف أنه تم الاتفاق على أن تكون هنالك ورش مشتركة بين اللجنة النيابية والمسؤولين التنفيذيين في وزارة الإعمار وهيأة الاستثمار، لكي يتم إطلاق مجموعة من الطرق الى الاستثمار، وبعد ذلك من الممكن عقد مؤتمر موسع يشمل جميع المحافظات.

طرق الموت
من جانبه، شدد عضو لجنة الخدمات والإعمار النيابية النائب برهان المعموري، على ضرورة اللجوء الى الاستثمار في تنفيذ مشاريع الطرق.
وقال المعموري في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع): "إنه لا بد من الذهاب الى الاستثمار في إنشاء الطرق الحديثة في ظل الوضع الاقتصادي المتدهور"، لافتاً إلى أن أغلب الطرق الخارجية أصبحت "طرق موت" نظراً لكثرة الحوادث المرورية بسبب تهالكها وقدمها، وكذلك لعدم وجود الضوابط والموازين المحورية وزيادة الأحمال.
وأشار إلى أن العملية الاستثمارية متلكئة بسبب تعرض المستثمرين الى الابتزاز والتهديد والرشاوى.