توجه حكومي لتنويع موارد الدولة في ظل الأزمة المالية

الأحد 31 أيار 2020 - 09:48

توجه حكومي لتنويع موارد الدولة في ظل الأزمة المالية
بغداد – واع- محمد الطالبي
رأى الخبير الاقتصادي علاء الفهد، أن الحكومة تتجه نحو تنويع موارد البلاد المالية في ظل الأزمة الراهنة، من خلال تفعيل الاتفاقيات الدولية والقوانين المهمة.
وقال الفهد في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن هناك بوادر لانفراج الأزمة المالية، لاسيما بعد مؤشرات ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية ووصولها إلى نحو 34 دولارا للبرميل، لافتا إلى أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بعث رسائل تطمينية إلى الشعب من خلال تحركه باتجاه تعزيز العلاقات الاقتصادية مع مختلف دول العالم والمنطقة لاسيما مع السعودية والكويت.
وأضاف، أن هذا التوجه سيجلب الشركات إلى العراق كشركة أرامكو السعودية للاستثمار في مجال الغاز، ويسهل دخول رؤوس الأموال الخليجية للبلد للمساهمة في عملية الإعمار والتنمية في ظل الأزمة المالية الراهنة.
وأشار إلى أن هناك تحركا حكوميا أيضا اتجاه روسيا لغرض قدوم الشركات الروسية للاستثمار داخل العراق لاسيما في مجال الغاز، كذلك هناك توجه لتعزيز العلاقات على المستوى الأوروبي لاسيما مع ألمانيا وغيرها.
وتابع، أن حكومة الكاظمي قد تكمل ما بدأته حكومة عادل عبد المهدي فيما يخص الاتفاقية الصينية، مؤكدا أهمية تفعيل هذه الاتفاقية لكونها ستسهم بعملية البناء والإعمار في البلد.
وأوضح، أن الحكومة لديها خيارات عديدة من أجل الخروج من الأزمة الراهنة وتنويع موارد الدولة المالية، لافتا إلى أن الأزمة الراهنة يمكن معالجتها آنيا عن طريق القروض الداخلية والخارجية، لتأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين.
ولفت إلى أن الكاظمي بعث رسائل اطمئنان إلى الشعب لاسيما في هذه المرحلة الصعبة عندما صرح بأن الحكومة لن تتراجع عن أي اتفاق أو التزام دولي، مشددا على ضرورة إقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص والذي سيسهم بدعم المنتج المحلي من خلال إشراك القطاع الخاص في العملية الاقتصادية.