توجه حكومي للنهوض بواقع التعليم والكهرباء ورفع المستوى المعاشي للمواطن

الاثنين 18 أيار 2020 - 22:20

توجه حكومي للنهوض بواقع التعليم والكهرباء ورفع المستوى المعاشي للمواطن

بغداد – واع

كشف عدد من الوزراء، عن توجه الحكومة للنهوض بواقع القطاعات الخدمية لاسيما التعليم والكهرباء ورفع المستوى المعاشي للمواطن.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي نبيل عبد الصحاب لبرنامج "تحت خطين" الذي يعرض على قناة العراقية الاخبارية تابعته وكالة الانباء العراقية (واع)، ان هناك خطوات اتخذتها وزارة التعليم ضمن برنامجها وهو التعليم الالكتروني لايصال الدروس الى الطلبة وهم في منازلهم، لافتا الى ان هذه الخطوات تتماشى مع الوضع الراهن الذي يعيشه البلد والمتمثل بازمة كورونا للحفاظ على حياة الطلبة والكوادر التدريسية.

واشار الى ان الوزارة تسعى الى عدم ضياع العام الدراسي للطلبة، مؤكدا ان المرحلة القادمة ستكون بكورس مكثف بدايته لطلبة الدراسات العليا، مع الاخذ بنظر الاعتبار ما تؤول اليه قرارات خلية الازمة.

ورجح بان يكون هنالك امتحانات لطلبة الدراسات العليا، لافتا الى ان الوزارة تنتظر انحسار الخطر الوبائي لاكمال العام الدراسي.

واكد عبد الصحاب عدم وجود الغاء للعام الدراسي الحالي، مشيرا الى ان مجالس الجامعات لهم الاستقلالية باتخاذ قرار اضافة 5 درجات للطلبة.

ومضى بالقول: ان الوزارة تسعى الى تطوير الواقع التعليمي في الجامعات عبر وضع الخطط اللازمة.

من جهته، اكد وزير الكهرباء ماجد مهدي حنتوش، ان هناك تحديات امنية واقتصادية امام ملف الطاقة الكهربائية في المرحلة الراهنة.

وقال حنتوش خلال البرنامج، ان الازمة الاقتصادية اوقفت اكمال المشاريع المخطط لها في العام الحالي، لافتا الى ان الانتاج الحالي من الطاقة بلغ 16 الف ميغاواط، حيث تخطط الوزارة لزيادته الى 19500 ميغاواط خلال تموز المقبل.

واضاف، ان الوزارة كانت تخطط باضافة 500 ميغاواط لمحافظتي ذي قار والمثنى، الا ان الازمة الاقتصادية حالت دون ذلك، مؤكدا سعي الوزارة لاضافة 200 ميغاواط لمحطات هاتين المحافظتين.

وتابع، انه لا يمكن تخمين ساعات التجهيز وانقطاع الطاقة الكهربائية في بغداد المحافظات، مبينا ان 30% من القدرة الكهربائية تضيع في المناطق العشوائية.

واشار الى استهداف ابراج نقل الطاقة بين المنصورية وكركوك والقيارة هذا اليوم، مما اثر على ساعات تجهيز الطاقة.

بدوره، اعلن وزير العمل والشؤون الاجتماعية عادل الركابي، قرب اطلاق قروض مالية تتراوح بين 8 الى 10 ملايين دينار لـ 5000 عاطل عن العمل مسجل لدى الوزارة، ومن دون فوائد.

واوضح الركابي خلال البرنامج، ان القروض ستركز على مشاريع مدرة للدخل وستكون هناك حاضنات اعمال في كل المحافظات، مؤكدا سعي الوزارة لتامين مبالغ المشمولين بالحماية الاجتماعية ضمن الموازنة العامة، فضلا عن توسيع قاعدة الشمول.

واشار الى ان مجلس الوزراء اتخذ قرارا في جلسته الاخيرة بشمول 600 الف عائلة جديدة بالرعاية الاجتماعية، مبينا ان هناك مليون و365 الف مستفيد حاليا من الرعاية الاجتماعية.

واضاف، ان ازمة كورونا تسببت بضرر كبير للشرائح الفقيرة، مبينا ان 11 مليون متقدم على منحة الطوارئ وسيتم اطلاقها قريبا.

واشار الى ان الحكومة تسعى الى رفع المستوى المعاشي للمواطن والتقليل من نسب الفقر.

من جانبه اشار وزير التخطيط خالد بتال الى، ان هناك مشاريع متوقفة لاسباب فنية ومالية منذ عام 2008، مبينا ان هناك 6000 مشروع حاليا قيد التنفيذ في بغداد والمحافظات.

وقال بتال خلال البرنامج، نعمل على تفعيل دور الجهاز المركزي للاحصاء ، لتنفيذ المسوح الميدانية لتوفير المؤشرات الاحصائية التي تساعد في وضع الخطط التنموية السليمة، مشددا على ضرورة اجراء تعديل على قانون وزارة التخطيط المشرع في ٢٠٠٩.

واوضح، ان قانون 2009 جعل وزارة التخطيط وكأنها جهة استشارية، لافتا الى ان الوزارة تواجه مشكلة في الحصول على البيانات من الوزارات والمؤسسات الأخرى، حيث هناك تقارير واحصائيات غير دقيقة تزود بها المؤسسات.

وتابع، انه من المعيب بقاء محافظة البصرة بدون ماء صالح للشرب حتى الان ، موضحا ان بعض المشاكل الادارية اوقفت دراسات مهمة لتحسين الماء الصالح للشرب في البصرة.

واكد وزير التخطيط، عزمه زيارة محافظة البصرة بعد عيد الفطر العيد للوقوف على اسباب توقف وتلكؤ المشاريع الخدمية فيها، ومعالجة تلك الاسباب.