الكهرباء تنسق لمراقبة خطوط نقل الطاقة بطائرات مسيرة

محلي
  • 5-05-2020, 09:25
+A -A

بغداد – واع – نمير الحسون 
كشفت وزارة الكهرباء ،اليوم الثلاثاء،عن استهداف إرهابي ممنهج لخطوط نقل الطاقة، فيما اشارت الى وجود تنسيق لمراقبة مسارات نقل الطاقة بكاميرات حرارية وبطيران مسير .
وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد العبادي لوكالة الأنباء العراقية(واع): إن"استهداف خطوط وأبراج نقل الطاقة الكهربائية  بعبوات ناسفة ،انعكس سلباً على ساعات تجهيز الكهرباء".
وأضاف أن" استهداف الخطوط الحاكمة والاستراتيجية الناقلة للطاقة الكهربائية ( الشهيد عبدالله في سامراء وشرق بغداد ومرساد شرق ديالى) أدى إلى تحديد أحمال جانب الكرخ من بغداد وشرق الرصافة وشمال شرق الرصافة وأيضا تحديد أحمال محافظات ديالى وصلاح الدين ونينوى وكركوك وحتى الأنبار نتيجة لفقدان مايقارب "2000" ميكا واط من الطاقة".
وأشار الى أن"ملاكات الوزارة تمكنت من نقل الطاقة من المنطقة الوسطى والشمالية للاستنفار الى مكان الحادث وبعد الكشف تبين سقوط مجموعة من الأبراج نتيجة العبوات الناسفة"، مبيناً أن "ملاكات الوزارة وبالتعاون مع القطعات العسكرية والحشد الشعبي تمكنت من بناء الأبراج وإعادة تلك الخطوط الى ما كانت عليه وادخالها للعمل".
وتابع أن"الجماعات الإرهابية استهدفت مرة أخرى مجموعة من الخطوط الرئيسة بتفجير عبوات ناسفة لخط كركوك وخط مرساد ديالى ،الأمر الذي أدى الى خروجه من الخدمة وأن استهداف هذه الخطوط ربما يفصل المنطقة الشمالية عن المنطقة الوسطى ".
وتابع أن"كمية الإنتاج الذي تقوم به محطات التوليد على زيادة معدلات الانتاج يتم تصريفها من خلال الخطوط الناقلة للطاقة الكهربائية ، مؤكداً أن"تعويض هذه المناطق صعب وربما تكون هناك تغذية بديلة ولكن هذه التغذية تكون بشكل مؤقت ".
وأشار العبادي إلى أن"هذه العمليات التخريبية التي تستهدف خطوط الطاقة جاءت نتيجة الرد على النجاح الذي حققته وزارة الكهرباء في تجهيز ساعات متكاملة لجميع محافظات العراق بواقع 24 ساعة وأن ملاكات نقل الطاقة وملاكات وزارة الكهرباء تعمل جاهدة على أنها خط الخدمات الأول في إدامة زخم العمل في محطات الطاقة والخطوط الناقلة للطاقة وأيضا شبكات التوزيع وبالتالي خطوط الوزارة اليوم لا تزال مستمرة في معالجة هذه التفجيرات". 
وأوضح العبادي أن"هناك تنسيقاً مع القطاعات العسكرية وقيادة العمليات والحشد الشعبي لمراقبة مسارات الأبراج ونقل الطاقة ومراقبتها بكاميرات حرارية وبطيران مسير وبمرابطات تكون على مسافات مختلفة للأبراج للحد من عمليات التفجير التي تستهدف البنى التحتية لخطوط  نقل الطاقة".