خبير اقتصادي يضع مجموعة حلول للأزمة المالية

اقتصاد
  • 29-04-2020, 09:30
+A -A

بغداد ـ واع - محمد الطالبي
قدم الخبير الاقتصادي علاء الفهد، مجموعة من الحلول للخروج من الأزمة المالية.
وقال الفهد لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "العجز المالي الكبير نتيجة وباء كورونا المتسبب في انخفاض أسعار النفط يحتاج إلى تفعيل الإيرادات البديلة سيما وأنها تشكل 7 % من حجم الإيرادات".
وشدد على ضرورة الاعتماد على القطاعات الرائدة من بينها القطاع الزراعي في تحقيق الأمن الغذائي وبعد تطويره يكون مصدراً للقطاع الصناعي باستخدامه كمادة أولية في الصناعات، فضلاً عن تشغيله الأيدي العاملة وبهذا يحقق إيرادات عالية في هذه المرحلة".
وأضاف، أن "المنافذ الحدودية وتفعيل الإيرادات الكمركية يمكن أن تكون حلاً بديلاً للأزمة"، مشيراً إلى أن "إيرادات المنافذ هدرت نتيجة الفساد الإداري وسوء الإجراءات المتخذة".
وتابع، أن "إشراك القطاع الخاص مع القطاعات الأخرى بإمكانه تقليل الإنفاق والهدر في الموازنة العامة، علاوة على إعادة النظر بأعداد الموظفين العاملين في القطاع الحكومي ورواتبهم ومخصصاتهم".
واستبعد الفهد، "إمكانية اللجوء إلى طبع العملة"، مبيناً أن "الأمر متروك للسياسية النقدية والتي لا يمكن أن توجه بإصدار نقدي زائد عن الحاجة، حيث إن الكتلة النقدية الموجودة تقدر بحوالي 60 ترليون دينار يقابلها رصيد نقدي من الدولار يكون احتياطياً في البنك المركزي للحفاظ على قيمة الدينار العراقي".
وأفاد أن "أي إصدار نقدي دون وجود غطاء مالي سيتسبب بمشكلة مالية تخفض القيمة المالية للدينار وتؤدي لارتفاع أسعار السلع والمواد في الأسواق المحلية".