وزير الخارجية: الدول المطلة على الخليج العربي قادرة على حماية أمن الملاحة

الأربعاء 04 آذار 2020 - 15:13

وزير الخارجية: الدول المطلة على الخليج العربي قادرة على حماية أمن الملاحة

بغداد- واع

أكد وزير الخارجية محمد علي الحكيم، اليوم الأربعاء، أن الدول المعنية المطلة على الخليج العربي قادرة على حماية أمن الملاحة، وقادرة على تأمين تدفق إمدادات الطاقة من هذه المنطقة الحيوية.

وقال الحكيم في كلمة له في أعمال اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري إن "المجلس هذا ناقش جميع القضايا التي تخص الشأن العربي وخاصة قضايا اليمن وليبيا وسوريا، واتخذ القرارات المناسبة بشأنها، في حين ناقش المجلس لأول مرة قضية أمن الممرات المائية وحرية الملاحة في منطقة الخليج العربي، وتأمين تدفق إمدادات الطاقة من هذه المنطقة الحيوية إلى كل أرجاء العالم، الأمر الذي أقلق العالم في الأشهر الماضية، وذلك على خلفية التوترات القائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وأضاف أنه "قد طرحت في هذا الإطار عدداً من المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى تشكيل التحالفات الدولية أو إنشاء قوة بحرية دولية في منطقة الخليج العربي لحماية الممرات المائية".

ولفت إلى أن "العراق لا يؤيد المشاريع والمخططات التي تؤدي إلى رفع حالة التوتر في المنطقة"، موضحاً أن "الدول المعنية المطلة على الخليج العربي قادرة على حماية أمن الملاحة، وقادرة على تأمين تدفق إمدادات الطاقة من هذه المنطقة الحيوية".

وتابع أن "رئاسة المجلس حرصت على تحقيق أعلى حالات التعاون والتنسيق والتواصل والتشاور الدائم مع أصحاب المعالي وزراء الخارجية العرب ومعالي الأمين العام والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، للعمل على دفع وتيرة العمل العربي المشترك باتجاه الدفاع عن القضايا العربية في المحافل الدولية".

وأوضح أن "رئاسة المجلس خلال الدورة 152 تعاملت مع القضايا العربية من منطلق حرص العراق ودعمه لكل الجهود والمبادرات الدولية والإقليمية الهادفة إلى حل الصراع في ليبيا وسوريا واليمن بالطرق السلمية، ونبذ الحلول العسكرية، وعودة هذه البلدان الشقيقة لممارسة دورها الطبيعي في المنظومة العربية، وعلى وجه الخصوص استعادة سوريا لعضويتها في جامعة الدول العربية".

وأكد الحكيم "موقف العراق الثابت والراسخ في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة"، مبيناً أن "تحقيق الاستقرار في المنطقة لن يتحقق دون إيجاد حل عادل ودائم لقضية فلسطين وفقاً لقرارات الشرعية الدولية".