الموارد المائية: خطة للحد من التجاوزات على نهر دجلة

الثلاثاء 18 شباط 2020 - 09:59

الموارد المائية: خطة للحد من التجاوزات على نهر دجلة
بغداد –واع 
كشف وزارة الموارد المائية، اليوم الثلاثاء، عن خطتها للحد من التجاوزات على نهر دجلة.
وقال المتحدث باسم الوزارة عوني ذياب عبد الله، لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن"الوزارة تعمل على تحسين مناسيب نهر دجلة من خلال إنشاء السدود، فضلاً عن القضاء على التجاوزات الحاصلة على النهر والاستفادة منها في توفير الطاقة الكهربائية".
وأضاف أنه"من أولويات الوزارة تطوير أنظمة الري والمشاريع الإروائية واستصلاح الأراضي الزاعية، حيث باشرت فتح خطوط تعاون بين نهري دجلة والفرات لمواجهة أزمة شح المياه". 
وتابع أن"كمية الأمطار المتساقطة هذا العام ،تسببت في وفرة المياه ،وتم الاستفادة منها وخزنها في سد حديثة وبحيرة الحبانية والرزازة ،وضخها بصورة مستمرة لنهر الفرات لتحسين بيئة النهر ومعالجة شح المياه في فصل الصيف". 
يذكر أن مديرية الموارد المائية في محافظة صلاح الدين، أعلنت في وقت سابق أن سدة سامراء جاهزة لاستقبال الموجات المائية.
وقال مدير الموارد المائية في صلاح الدين بسام عبد الواحد لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن"المديرية اتخذت الاحتياطات اللازمة في سدة سامراء لاستقبال الموجات المائية الناتجة عن هطول الأمطار في المناطق الشمالية من البلاد".
وأضاف أن"الموسم الحالي يعد موسماً ممطراً ،والمؤشرات تشير الى ورود كميات أمطار كثيرة ،وكذلك ارتفاع في مناسيب عمود نهري دجلة والفرات على حد سواء"، مشيراً إلى أن"اتُخذت جميع الاحتياطات إلى جانب الإجراءات في عمود النهر والروافد والجداول الفرعية".
فيما أكدت إدارة سد الموصل،أن أعمال التحشية والصيانة في أسس السد مستمرة وعلى مدار الساعة وحسب المواصفات العالمية.
وذكر بيان لإدارة سد الموصل، أن"أعمال التحشية والصيانة في أسس السد مستمرة بواقع ثلاث وجبات عمل وبأيادٍ عراقية 100 بالمئة وفق برامج علمية متطورة ومدروسة وحسب المواصفات العالمية المعمول بها"، مبيناً أنه "تم استخدام 22 آليّة تحشية حديثة ومتطورة ومن مناشئ رصينة تدار من قبل الكادر الوطني بشكل كامل".
وأضاف أن"منسوب بحيرة السد بلغ 315 م ،وكميات الواردات المائية 97م٣/ثا والمطلق باتجاه نهر دجلة لتغذية المشاريع الإروائية وإسالات المياه بحدود 250م٣/ثا وكمية الخزين المائي المتحققة فعليا 6،250 مليار م٣"،موضحا أن"طول السد يبلغ 3600 م وبعرض عند القمة 10م وفي أسفل القاعدة 70م وبارتفاع 113م و380 كم٢ مساحة بحيرة السد".
وتابع أن"الغرض من أعمال التحشية ،هو لتقوية الأسس وإبعاد الرشح عن جسم السد وملء الفراغات الحاصلة في الطبقات الصخرية أسفل السد وزيادة تحمل الأسس باستخدام مزيج خاص من السمنت عالية المواصفات".